تستمع الآن

الكاتبة الصحفية جيهان الغرباوي: مهنة اللايف كوتش بها بعض النصابين

الثلاثاء - ٢٦ مارس ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، عبر برنامج “بأمارة إيه”، يوم الثلاثاء، على “نجوم إف إم”، المهن والوظائف التي ظهرت على مجتمعنا في السنوات الماضية.

وقال مروان: “عارفين معنى مهنة المحامي والمهندس أو ضابط أو دكتور في الجامعة، لكن في الـ15 سنة الماضية ظهرت مهن جديدة على مسامعنا، على سبيل المثال مهنة خبير السعادة أو المحفز، أو خبير طاقة المكان أو الطاقة السلبية أو الإيجابية، وأنا شخص أؤمن بالعلم ولا أؤمن بهذا الكلام، والفاشونيستا أو الإنفلونسنرز، جميل أن نرى أشخاص يرتدون بشكل جيد وأخرين يتبعونهم ولكن أن يكون هذا عملك فهذا أمر غريب عليّ”.

وأضاف: “كرجال عارفين إن فيه حاجة اسمها الكوافير للسيدات، ولكن ما معنى خبير العناية بالشعر أو بالبشرة، أنا فقط أعرف طبيب أمراض جلدية إذا أصابني شعري مكروها أو جلدي، أنا أفهم معنى (ميكب أرتيست) لكن خبير عناية بالشعر لا أفهمه”.

وقالت الكاتبة الصحفية جيهان الغرباوي، إن عدد كبير من المهن انتشرت مؤخرا من بينها اللايف كوتش وخبير الطاقة وخبير السعادة، مضيفة: “منذ وقت ظهور اللايف كوتش انتشرت حالات الطلاق في ذات الوقت”.

وأشارت إلى أن هناك دراسة ظهرت من منظمة الصحة العالمية، سببت جدلا كبيرًا، موضحة أن عام 2020 سيكون فيه أكبر نسبة وفيات في العالم بسبب الأمراض النفسية عند البالغين.

وتابعت جيهان: “نسبة الوفيات الأعلى ستكون بسبب الضغوط النفسية لأن العالم غير سعيد، كما أننا في الشرق الاوسط ودول العالم الثالث نعتقد أن دول أوروبا في منتهى السعادة لكن هم عندهم مشكلة في الضغوطات النفسية”.

وأشارت إلى أن المواطنين في أوروبا لديهم هوس بفكرة الشخص المكتمل، بالإضافة إلى أن فكرة المنافسة شديدة جدا وهذا يسبب توتر.

وعن انتشار المهن والوظائف الجديدة، قالت: “الحياة المادية جدا تسبب التعاسة في بعض الأوقات بسبب إيقاع الحياة السريع، وأنا لا أدعو للتقشف ولكن قالوا من أسباب ظهور تلك المهن فكرة التقشف الحكومي”.

وأكدت أنه كلما يحدث تقشف حكومي أو تعاسة في محيط العمل، ومن هنا بدأ البعض يلجأ لتقديم إجازات كثيرة جدًا، وهذا خسرهم المليارات.

وأكملت: “فكرة إني أعمل وزير للسعادة في الإمارات ده شيء أساسي، وحقيقي لكن هل تم الاستفادة منه”.

وشددت على أن مهنة التنمية البشرية غير حقيقية وبها بعض النصابين، وأصبح يستهدف طلبة الثانوية العامة، مضيفة: “اللايف كوتش بقى يأجر مسارح وقاعات كبيرة ويعمل تذاكر لطالب الثانوية عشان يدي جمل تحفيزية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك