تستمع الآن

الشرطة الإيطالية تكرم المصري رامي شحاتة بعد إنقاذه 51 طالبًا

الثلاثاء - ٢٦ مارس ٢٠١٩

كرمت قوات الشرطة الإيطالية الطالب المصري رامي شحاتة وزميله المغربي آدم الحمامي، منقذا الحافلة المدرسية بمدينة ميلانو الإيطالية.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “لا ستامبا” الإيطالية، تقابل أعضاء الشرطة مع شحاتة وصديقة المغربي آدم الحمامي، اللذان أنقذا 51 تلميذا من زملائهما في المدرسة، وذلك بعد أن اختطفهم سائق الحافلة وحاول إضرام النار بهم، كما دار حوار بين أعضاء الشرطة وبين رامي وآدم، وخلاله، أعرب رجال الشرطة عن شكرهم عما فعله الولدان.

وأكد رامى شحاتة، أنه يود أن يكون رجل شرطة حين يكبر، مشيرا إلى أنه يرغب فى أن ينضم إلى قوات الشرطة الإيطالية “كارابينيير”.

وتستمر الصحف الإيطالية منذ أيام بإشادتها ببطولة رامي، الذي تمكن من الاتصال بالشرطة لإبلاغها بواقعة الاختطاف.

وقال رئيسهم إنه “ليس فيلما، إنه شيء خطير”، وقال الطفل المصري رامى له “شكرا لك على مساعدتنا، وشكرا على تصديقك لكلامى، لأن تلك المكالمات فى كثير من الوقت تبدو مزحة”.

وفي السياق نفسه، قال رئيس بلدية ميلانو، جوزيبي سالا “رامى لديه الحق فى أن يحصل على الجنسية الإيطالية الآن، لولا موضوع قانون الجنسية الذي يقف عائقا حتى الآن، حيث أنه لا يزال يبلغ 13 عاما فقط، ولكن بشكل استثنائى علينا أن نعترف بالجدارة، وآمل أن أراه قريبا وأشكره على شجاعته”.

وكانت صحيفة “لينكايستا” الإيطالية، أشارت إلى شحاتة، ليس بحاجة إلى طلب الجنسية الإيطالية الآن، كما أن نائب رئيس الحكومة الإيطالية ووزير الداخلية ماتيو سالفينى، ليس بحاجة لإثارة الجدل والتحجج بقانون الجنسية ولجوء رامى للبرلمان لتغييره، وذلك لأنه فى جميع الأحوال فرامى سيحصل عليها بعد 5 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن رامى يعيش فى إيطاليا مع والدته وعمره الآن 13 عاما، وقانون الجنسية الحالى سيمنحها له فى النهاية عندما يبلغ الـ18، ولذا فإثارة الجدل المثار الآن ليس له أى معنى.

وأكدت الصحيفة أن رامى يتحدث الإيطالية ويدرس فى إيطاليا، لذلك فهو يستحق الجنسية عن جدارة لأنه فى النهاية إيطاليا، وعلاوة على ذلك فقد أنقذ 51 طالبا من مجزرة على أيدى مجرم مجنون.

وإلى أن يتمكن الجيل الثاني من المهاجرين من أن يصبحوا إيطاليين وينتظرون السياسة الحالية لرعايتهم، فلن يتغير شىء، لن يساعدهم أى وزير داخلى ولا أخلاقيات جيدة وجميلة وجيدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك