تستمع الآن

الجنسية الإيطالية للطفل المصري رامي شحاتة.. وديبالا يوجه رسالة له

الأربعاء - ٢٧ مارس ٢٠١٩

الطفل المصري رامي شحاتة، أصبح أيقونة مؤخرًا في إيطاليا، بعد المساعدة في إنقاذ رفاقه بالمدرسة من الاختطاف على يد سائق سنغالي الأصل، حيث منح الجنسية الإيطالية مؤخرًا بعد موقفه البطولي.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي عبر برنامج «عيش صباحك» على «نجوم إف إم»، فإن الطالب المصري الذي يبلغ من العمر 13 عامًا، اتصل من هاتف محمول ليبلغ عن قيام السائق بخطف الحافلة والتهديد بحرقها بمن فيها من التلاميذ.

وتحدث نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية ماتيو سالفيني، عن الواقعة، مؤكدا: «يجب مكافأة الصبي بمنحه الجنسية نظرًا لبطولته، ونعم لحصول رامي على الجنسية لأنه كما لو كان ابني، وأظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد».

وتقديرا للجهد الذي بذله، تمت دعوة رامي شحاتة لحضور مواجهة منتخب إيطاليا مع ليشتنشتاين في تصفيات أمم أوروبا.

وعقب هذه الخطوة وموافقة السلطات الإيطالية على حصوله الجنسية بعد عمله البطولي، فإن الأرجنتيني باولو ديبالا لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، وجه رسالة صورتية إلى رامي شحاتة، معربًا عن شجاعته، واصفا إياه بـ«البطل».

وعقب معرفة ديبالا بقصة الطالب المصري، طلب الوصول لهاتف والد رامي وأرسل له رسالة صوتية قائلا: «أنت بطل، أريد التعرف عليك».

وبحسب صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، فإن هاتف والد رامي شحاتة، حين أعلن عن استقبال إحدى الرسائل الصوتية، كانت المفاجأة التي جعلت رامي يطير فرحا، وهي رسالة بصوت باولو ديبالا لاعبه المفضل الذي يحتفظ بقميصه في غرفة نومه.

وقال ديبالا في رسالته الصوتية: «مرحبا رامي، كيف حالك؟ أتمنى أن تكون بخير، أنا باولو ديبالا، كنت أريد أن أقول لك إنني علمت ما فعلته، أنت حقاً بطل وعلمت أيضاً أنك تحتفظ بقميصي في غرفة نومك، كل ذلك جعلني أريد التحدث إليك».

وأكمل: «أود أن أدعوك للاستاد لمشاهدة مباراة ليوفينتوس، وأتمنى حقاً التعرف عليك، فأنا سعيد جدا بإرسالي لك هذه الرسالة».

ورد رامي شحاتة، على رسالة اللاعب الأرجنتيني، قائلا: «مرحبا ديبالا، كنت أريد أن أقول لك إنك لاعبي المفضل في العالم بأكمله، وأنا أتابع يوفنتوس فقط لأنك هناك، وقضاء يوم معك بمثابة حلم بعيد المنال يوشك على التحقق».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك