تستمع الآن

استشاري الطب النفسي: لهذا نشعر بالتعاسة في بداية «الدايت».. واحذروا «متلازمة تناول الطعام ليلا»

الثلاثاء - ٢٦ مارس ٢٠١٩

حل الدكتور محمد دياب، استشاري الطب النفسي، ضيفا على برنامج “بنشجع أمهات مصر”، مع رنا خطاب، للحديث عن مصطلح انتشر مؤخرا وهو “إدمان الطعام”، وما الذي يمكن أن يسببه هذا الأمر من مخاطر على الصحة.

وقال الدكتور محمد دياب: “إدمان الطعام مش حاجة جديدة وهي لدينا كلنا هذه المشكلة، وبالمفهوم الواسع إن كلنا لما نحاول نعمل (دايت) هو يعني كيفية إدارة هذا الأمر نفسيا، الأكل بيكون مسيطر على حياة مدمني الطعام تقريبا ومبوظ لهم صحتهم وشكلهم الجسدي، ولما نعمل دايت نفتكر إن هو الورقة اللي من عند الدكتور أو ننزلها من على الإنترنت ونبدأ نعمله”.

وأضاف: “ولكن لو أخذنا بالنا الارتباط بين الدومبامين وهرمون النشوة فسنعرف كيف نتعامل مع هذا الإدمان، وهو مثل إدمان الجنس أو المخدرات ونستخدم معه نفس خطوات التعافي، لما الواحد وزنه يزيد مخه يشغل ما نطلق عليه الإنكارات أي يطفي إحساسك بالذنب بما تفعلينه، إنكار بالمقارنة وتقول لنفسك أنا هكذا شكلي مقبول ولائق أكثر بهذا الوزن الأكل متعة على غرار ما حدث في فيلم الفنان أحمد حلمي (إكس لارج)، وبالتالي يبدأ يغير في شكل ملابسه كل هذا ربنا خلقه حتى لا تشعري بالتعب النفسي، ونحاول نكيف أو ننكر وضعنا إننا نعلن شكل من أشكال التفكير الذي يجعلنا نعبر هذه النقطة، أي سلوك في الدنيا تدمينه يجب أن تمري بعجلة التغيير، ويجب تحديد هذه المشكلة وأن تأخذ رد الفعل ويعتبر إن مجرد إرادته اشتغلت وأخذ ورقة الدايت إنه بدأ، ولكن هذا أمر خاطئ وفيه فرق بين الرغبة في الدايت أو أني أقرر أنفذ هذا الدايت وهو أمر صعب جدا يأتي بعد وقت، والإنكارات تكسر بصورة أو كلمة أو علاقة جديدة تجعله يريد تغيير شكله، هنا يبدأ يأخذ القرار كل ما سبق محاولات وليست قرارات”.

الأطفال

وبسؤاله هل هذا الإدمان يصيب الأطفال أيضا، أجاب: “إدمانات الأكل لا تتم إلا على مستوى النشويات والسكريات وهي تطلع كمية أنسولين كبيرة وهي مرتبطة بهرمون النشوة في المخ وهو يسجلها أنها تصيب هذا الشخص بالمتعة، والأطفال الأكل اللي فيه سكريات ونشويات لازم يتحدد حتى لا يسجل في مخه أن النشوة لا تحدث إلا بهذا الأكل ولو تركت الطفل يأخذ نشوته من هذه المنطقة لن يأكل باقي الطعام، وأي حاجة مع الطفل تأتي بالاختيار وفيه أطعمة مثلا المكسرات والفاكهة بالعسل وفيه مجموعة خلطات تعطي إحساس بالنشوة ولكن لا تزيد الوزن وأيضا الفواكه”.

وأردف: “هناك 34 حاجة بتطلع الدوبامين أو هرمون النشوة في المخ منها المزيكا والشمس والروحانيات بأنواعها، ولذلك نشعر بالتعاسة في بداية الدايت وأحيانا ندخل في اكتئاب ولما أوقف هذه المصادر أعوضها بمصادر أخرى والرياضة مش اختيارية مع بداية الدايت ولكنها لكي تزيد الدومبامين الذي افتقده، وكلنا لا ندمن نفس الأشياء بنفس الطريقة، وممارسة الرياضة مثلا فيها إدمان، والحاجات التي أدمناها من الطفولة هي عادة ما تظل معنا”.

متلازمة تناول الطعام ليلا

وعن “متلازمة تناول الطعام ليلا”، أوضح: “هو شكل من أشكال الإدمانات ومحتاجة أكل حاجات بالسعرات العالية وهي من أكثر الحاجات التي تزيد الأوزان”.

وأردف: “بما أني لازم أعمل دايت ولدي ضرر مرضي أو في شكلي نقسم الهدف الذي نريد أن نصل له لمحطات، وعقل الإنسان لا يميز الأرقام ولكن نضع له شكل مش وزن، وتنزلي صورة مثلا لشخص شبهك من على الإنترنت وتريدين أن تكوني مثله وقسميها محطات، التحفيز في استمرار الدايت يكون من الأشخاص حولك وكافئي نفسك بملابس جديدة لما تحققي كل خطوة، وتستبدلي دومباين نشوة الأكل إلى دومباين بكلمة حلوة أو مزيكا أو خروجة مبهجة، و(اليوم الفري) شيء جيد ومكافئة لطيفة نفسيا، ودايت يعني نظام، وكل شيء مقنن لا يفسد، وطالما السيستم هادئ لا تخترقي خطوة منه ويجب أن يكون أولوية حتى لا يحدث إحباط أو انتكاسة وهذا هو عقل الإنسان، وأي هاجس يأتي بتغيير النظام يجب أن يقف فورا، ويجب أن تكافئي نفسك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك