تستمع الآن

نادية لطفي ساخرة من شائعة وفاتها: ربنا يجعلها آخر الأحزان

الثلاثاء - ١٩ فبراير ٢٠١٩

سخرت الفنانة الكبيرة نادية لطفي من شائعة وفاتها، التي انتشرت، يوم الاثنين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قالت نادية في اتصال هاتفيم ع الإعلامي وائل الإبراشي: “لك تقدير كبير لأنك من أول المعزيين وربنا يجعلها آخر الأحزان”.

وتابعت: “نحن نؤمن بالقدر، والموت هو الحقيقة، ونؤمن به بكل حب، أما بالنسبة لي فهذه التجربة تميزت عندي لأن الشائعة أسعدتني، وأنعشت يومي بالمحبين الذين اتصلوا للاطمئنان علي”.

وأضافت نادية لطفي أنها مستاءة فقط من الذين تأخروا في تقديم واجب العزاء، ولعلها تكون آخر الأحزان، ولو بين الفنانين.

وروت نادية لطفي أنها اتصلت بدلال عبد العزيز ووجدتها تبكي حزنا عليها، وهدأتها بنفسها.

وشدد: “ربنا أعطانى حظ لم يعطيه لأحد غيرى، وهو أننى أشوف وأسمع وأعرف مين بيسأل عنى ومين مبيسألش، ومين هيعزى فيا ومين مش هيروح العزاء وكل واحد له عندى معزة خاصة”.

يشار إلى أن الفنانة نادية لطفي احتفلت بعيد ميلادها الـ82، يوم 3 يناير الماضي، وذلك داخل مستشفى المعادي العسكري، بحضور وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم وعدد من الفنانين ومنهم سميحة أيوب وليلى علوي ودلال عبد العزيز وابنتها إيمي سمير غانم ورجاء الجداوي ووائل الابراشي ومصمم الأزياء هاني البحيري وبوسي شلبي.

وأهدت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم جائزة الدولة التقديرية للفنانة نادية لطفي، في عيد ميلادها، وعقبت عليها الفنانة بأن مصر منحتها كل شيء خلال مسيرتها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك