تستمع الآن

علماء: “الواي فاي” خطر قاتل

الإثنين - ١٨ فبراير ٢٠١٩

أثبت العلماء أن الإشعاع المنبعث من شبكات “الواي فاي” على جسم الإنسان ضئيل، إلا أنه يتراكم مع مرور الوقت، ما قد يسبب اضطرابات خطيرة في وظائف الأعضاء.

وأشارت الدراسة، التى نشرها موقع Digital Trends التقنى، إلى أن التضرر منه يأتى على المدى البعيد وليس سريعا، فهى قادرة على إصابة الأعضاء بالخلل الوظيفى.. وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الاثنين، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”، على نجوم إف إم.

وشددت الدراسات على أنه إذا لم نقلل من التأثير السلبي لموجات الراديو المنبعثة من أجهزة توجيه الواي فاي (الراوتر) التي تحيط بنا في كل مكان، فإننا معرضون للمخاطر التالية:

انبعاثات “الواي فاي” من الراوتر قد تتسبب في ارتفاع الضغط داخل الجمجمة، فمن الممكن أن تكون للجلطات الدموية الدماغية عواقب وخيمة.

الاستخدام المستمر للأجهزة التي تنبعث منها موجات الراديو، يسبب اللامبالاة والنعاس وضعف أداء الجسم، لذلك يصعب على الناس الذين يتعرضون لهذا التأثير السلبي الاستمرار في القيام بأعمال بدنية، ويشمل ذلك الرياضيين الذين يتطلب منهم نشاطهم التحمل والعزيمة.

كما أثبت العلماء أن أكثر من 20% من الخلايا الحية تموت تحت تأثير أجهزة توجيه “الواي فاي”، علاوة على انخفاض القدرة الجنسية، لذلك ينصح الأطباء بتقليل فترة المكوث في دائرة تأثير هذه الأجهزة قدر الإمكان.

ويمكن أن تؤثر تلك الإشعاعات على جسم الطفل الذي يعد هدفا ضعيفا أمامها، كما يمكن أن يؤدّي تعرض الأطفال لتلك الإشعاعات إلى الإصابة بسرطان الدم أو تطور الأمراض، كما تشمل تلك المشكلات البالغين، ممن يعانون من ضعف المناعة. لذلك ينصح أخصائيو أمراض الدم النساء الحوامل بالابتعاد عن هذه الأجهزة قدر الإمكان. وقد تكون حماية أنفسنا من هذه الأجهزة بالكامل ضربا من المستحيل، إلا أن الضرورة تحتّم علينا التفكير في الحماية منها.

وينصح الأطباء بقضاء فترة طويلة في الهواء الطلق، وعدم النوم في الغرف التي تعمل فيها هذه الأجهزة، كما يجب ألا ننسى أن أجهزة الكمبيوتر والهاتف والحاسب اللوحي تشكل خطورة على صحتنا، لذلك يجب تقليص التعامل معهم قدر الإمكان.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك