تستمع الآن

شهيرة ردا على منتقديها بعد خلع الحجاب: لا يجب اختصار الالتزام بالدين في غطاء الرأس

الثلاثاء - ٠٥ فبراير ٢٠١٩

حرصت الفنانة المعتزلة شهيرة على الرد على ردود الفعل الغاضبة على صورها التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الأحد، رفقة الفنانة سهير رمزي وهما دون حجاب، ذلك بعد ارتدائهما له مدة 24 عامًا، حيث كان ظهورهما مفاجئًا للعديد من المتابعين.

وقالت شهيرة في تصريحات نقلتها صحيفة “اليوم السابع”، إنها ليست منزعجة من ردود الأفعال، موضحة: “أنزعج وممكن أموت لو جزء من جسمي باين في الصورة لكن مندهشة من ردود الأفعال”.

وعن رأيها فى الانتقادات التي أثارها نشر هذه الصورة، قالت شهيرة: “في ناس أشادت وناس انتقدت وأنا لا يهمني الإشادة أو الانتقاد وشايفة إن هذه الضجة هبل لأن لدينا أمور كثيرة يمكن أن نهتم بها أكبر من الصورة وشعرنا اللى ظهر فيها ودى مسألة شخصية ولا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وتابعت: “أنا لبست الحجاب من 25 سنة وكنت فى عز شبابى ونجوميتى وأحصد جوائز ولم يجبرني أحد عليه وكان هدفى التقرب إلى الله رغم أننى كنت محتشمة قبل ارتدائه فى كل أدوارى ولا أعرف الابتذال”.

وكشفت شهيرة حقيقة الصورة المنتشرة، قائلة: “إحنا كنا فى تجمع نسائى لجمعية خيرية لعمل معرض ملابس يذهب عائده لمستشفى أبو الريش ولم يكن هناك رجال، وجاء مصمم الأزياء هانى البحيرى لمشاهدة الأزياء وطلب التقاط صورة معنا بشكل ودى وشخصى”، مشيرة إلى أنها تعرفه منذ أكثر من 17 عاما وأنه صمم فستان زفاف ابنتها رانيا محمود ياسين، ولكن فوجئت بتسريب الصورة، ورغم هذا فإن الأمر لا يزعجها.

وأوضحت: “الست ممكن تتخفف فى سن معين ولكن المهم تكون محتشمة وكل مرحلة لها طبيعتها، ووضعى وأنا صغيرة غير وأنا كبيرة، أنا أتخض وممكن أموت لو ظهرت فى صورة وجزء من جسمى باين”.

وشددت: “لا يجب أن نختصر الالتزام بالدين فى غطاء الرأس لأن عورة المرأة المغلظة فى جسمها فلا تكشفه لغير محارمها”.


الكلمات المتعلقة‎