تستمع الآن

سائق قطار «محطة مصر»: «تركت الجرار ونزلت أتخانق.. وتوقعت مجازاتي فقط»

الخميس - ٢٨ فبراير ٢٠١٩

تحدث علاء فتحي، سائق القطار المستسبب في حادث محطة مصر، والذي أودى بحياة 20 شخصا وإصابة 43 صباح أمس الأربعاء، عن الحادث وكواليس ما حدث قبل اصطدام الجرار الذي كان يقوده في التصادم بالمحطة.

وقال علاء، إنه يعمل بالسكة الحديد منذ 26 عامًا، وحصل على دبلوم صنايع.، موضحا: «لا أسوق القطارات لمسافات طويلة، ولكني أقود الجرارات من الورشة إلى المحطة والعكس، وخلال عملي وفي تقاطع السكة الحديد اصطدم بي جرار آخر، والجرار الثاني كان بيخبط فيا».

وأوضح: «اتصلت بالبرج ورد علي مرة وقلتله القطر ماشي لوحده، قالي طيب، وبعد كده كلمته مرة ثانية لم يرد على هاتفي، وأنا مسؤول مسؤولية كاملة عن الحادث لأنني تركت الجرار ونزلت أتخانق مع زميلي، ويا ريتني كنت بطلت الجرار».

وأكد علاء: «أنا مهربتش أنا قعدت في الملاحظة لفترة ومشوفتش النار لأني كنت بعيد حوالي 2 أو 3 كيلو، واتكلمت مع بتوع التشغيل وكانت أعصابي تعبانة، ومعرفش أنه هيحصل كارثة أنا لو أقدر أوقفه كنت وقفته، في خطأ حصل لكن وضع الحادثة مكنش في التفكير، والموقف غريب، أنا متخيلتش أن القطر هيمشي، في الوضع اللي أنا فيه مكنش عارف أتصرف».

وأكمل: «لما نزلت قلت للسائق الآخر أنت غلطان وهو بيقول لي أنت غلطان.. الجرار مشي إزاى أنا مش فاهم، أنا قلت إنه هيخبط في شيء أو هيكسر شيء فمشيت.. كنت متوقع أنى هاخد جزاء وبس».

كانت هيئة السكة الحديد، قد أصدرت بيانًا رسميًا، أعلنت فيه تفاصيل حادث محطة مصر، مؤكدة أن السبب هو انحدار جرار وردية رقم 2302 واصطدامه بالتصادم الخرسانية بنهاية الرصيف رقم 6 بمحطة مصر.

وأشارت الهيئة في بيانها، إلى أنه نتيجة اصطدام الجرار بالتصادم نتج عنه بعض الإصابات والوفيات، وجارٍ المتابعة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك