تستمع الآن

تضم تمثالا برأس كبش وجسم أسد.. اكتشاف ورشة معمار أثرية في جبل السلسلة بأسوان

الثلاثاء - ٢٦ فبراير ٢٠١٩

كتشفت البعثة الأثرية المصرية السويدية المشتركة العاملة بمنطقة جبل السلسلة بأسوان، برئاسة ماريا نيلسون، ورشة من عصر الدولة الحديثة لصناعة العناصر المعمارية، مثل الأعمدة والتماثيل والمقاصير، والتمثال الضخمة.

وقال الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن من بين العناصر المعمارية المكتشفة بالورشة تمثالا ضخما يعرف باسم الكريوسفينكس (وهو تمثال برأس كبش بدلا من رأس انسان وجسم أسد)، يبلغ طوله حوالي 5 أمتار، وارتفاعه 3.5 متر، وعرضه 1.5 متر، وتم تصميمه بأسلوب مماثل لتمثال الكريوسفينكس الموجود إلى الجنوب من معبد خونسو بالكرنك، وهو يعود لعهد الملك أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشر.

وأضاف مدير عام آثار أسوان والنوبة، أن البعثة عثرت أيضًا على لوحة مستديرة فارغة، وتمثال صغير على هيئة ثعبان الكوبرا ملفوفة التي من المرجح أن تكون تم صنعها لتتويج رأس التمثال.

كما تم الكشف أيضًا عن جزء من تمثال آخر على هيئة كبش ولكنه صغير الحجم ومئات من كسرات حجرية عليها كتابات هيروغليفية والتي تنتمي إلى الناووس المهدم الخاص بالملك أمنحتب الثالث، بالإضافة إلى بقايا تمثال لصقر، وأجزاء من مسلة من بينها الهريم الخاص بها.

من جانبها وصفت رئيسة البعثة دكتورة ماريا نيسلون، الكشف بالمهم لأنه يسلط الضوء على منطقة جبل السلسلة، ويؤكد أن المنطقة لم تكن فقط منطقة محاجر ولكن كان يوجد بها ورش لصناعة المعمار.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك