تستمع الآن

الكاتبة سماح أبو بكر عزت لـ«كلام خفيف»: الكتابة إلى الأطفال «فخ» بالغ الجمال

الإثنين - ٠٤ فبراير ٢٠١٩

قالت الكاتبة سماح أبو بكر عزت، إن سبب دخولها عالم أدب الطفل يعود إلى حب الأطفال، بجانب دور كبير من قبل جدتها التي تربت معها لمدة 5 سنوات منذ كانت طفلة.

وأشارت سماح خلال حلولها ضيفة على برنامج «كلام خفيف» مع شريف مدكور على «نجوم إف إم»، اليوم الإثنين، إلى أن جدتها كانت تقرأ لها الكثير من القصص قبل الخلود إلى النوم، مضيفة: «من تلك الفترة وأنا اكتسبت ملكة الحكي وتغيير الأحداث».

ونوهت بأنه بجانب الاستماع إلى القصص كانت تحب القراءة، لافتة إلى أنها بدأت في القراءة في كل المجالات، من ثم وجدت ملكة تأليف القصص.

وأضافت أن أول أعمالها في مجال أدب الطفل، كان من خلال الدراما، قائلة: «بدأت شغل الأطفال من باب الدراما، وهي أعطتني مساحة لابتكار الشخصيات، ومن ثم حصلت على الكثير من الجوائز المحلية والدولية».

وشددت سماح على أن الكتابة إلى الأطفال «فخ» بالغ الجمال، موضحة: «اللي بيكتب للطفل لازم يبقى قلبه قلب طفل وعقله عامر بالمغامرات».

حمادة صانع السعادة 

كما تحدث عن كتابها «حمادة صانع الإنجازات» والتي ترجمته إلى اللغة الألمانية، مشددة على أن الكتاب يناقش آلية تعامل الأطفال مع الأطفال الآخرين الذين يعانون من ويلات الحروب.

وتابعت سماح: «الكتابة للطفل لم تكن كالسابق، وأصبح علينا مسؤولية كبيرة، ومهمتنا تصحيح تلك المفاهيم الخاطئة».

واستطردت: «الكتاب يتحدث عن الحرب وكيف يتفاعل الأطفال مع الأطفال الذين يعانون من ويلات الحروب، وهي بطلها بائع صحف».

المنزل الأزرق

كما تطرقت إلى كتابها «المنزل الأزرق» والذي يتحدث عن عالم «الفيسبوك»، وحصلت من خلاله على جائزة الشيخ زايد في القائمة القصيرة.

وعن السبب وراء كتابة هذا الكتاب، قالت سماح: «وجدت الأطفال الآن منشغلون بالتكنولوجيا لذا فكرت في مخاطبة الطفل بطريقة غير مباشرة، ومن هنا بدأت الكتابة لهم وكتبته بطريقة مميزة لأننا لا بد أن نجذب الطفل سواء للقراءة أو الاستماع».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك