تستمع الآن

“القفز بالحبل”.. أحدث لعبة للراغبين في فقدان الوزن

الثلاثاء - ١٩ فبراير ٢٠١٩

سلطت مجلة “فوج” البريطانية الضوء على تحول لعبة “القفز بالحبل” مؤخرًا إلى أداة رياضية مفضلة لكل الراغبين في فقدان الوزن، إذ نجح في سحب البساط من أجهزة التمرين التقليدية في الجيم مثل جهاز المشي وTRX، كونه وسيلة ممتعة وسريعة لفقدان الوزن على عكس بقية الوسائل الرياضية الأخرى.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقد تحول القفز بالحبل إلى “تريند”، وتقول عنه أليكس ويت إنها قضت 3 أعوام تمارس رياضة القفز بالحبل بدلًا من الجري، ووجدت فيهم أن الأولى تمنحها تنوعًا أكثر، وهو ما يؤثر بالتبعية على سلامتها الجسدية والنفسية، إذ أصبحت أكثر اتزانًا، وأصبح جهازها العصبي العضلي أكثر اتساقًا.

ومع انتشار التريض من خلال القفز بالحبل، أصبح هناك “استديوهات” ومراكز مجهزة خصيصًا للقفز بالحبل في جميع أنحاء لندن، مستغلة شعبية الرياضة الكبيرة، وتأثيرها الواضح في تغير أجسام لاعبيها للأفضل، والدليل كان لاعبي الملاكمة الذين يمارسون القفز بالحبل يوميًا كي يزيدوا من لياقة وسرعة أقدامهم.

وللحصول على أفضل نتائج يركز المدربون على نوع الحبل المستخدم؛ فإذا كان طول المتدرب أقل من 6 أقدام ينصح باستخدام حبل قفز طوله 9 أقدام، أما في حالة كان طولك أكثر من 6 أقدام، ينصح باستخدام حبل طوله 10 أقدام.

وتنقسم أنواع مراكز تدريب القفز بالحبل إلى عدة أنواع، منهم من تمتد فترة التدريب لأكثر من 45 دقيقة لاكتساب عضلات، وآخرون يركز أكثر على حرق الدهون الزائدة والسعرات الحرارية، إلا أنهم جميعًا يتفقون في سعيهم الدائم لتحقيق نتائج صحية والحفاظ على رشاقة الجسم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك