تستمع الآن

هاني رمزي: «جواز بقرار جمهوري» لم يكن سيعرض لولا حسني مبارك.. وأفكر في تقديم جزء ثانِ من «غبي منه فيه»

الثلاثاء - ٠٨ يناير ٢٠١٩

كشف الفنان هاني رمزي، على أن فيلم «جواز بقرار جمهوري» والذي كان بطولته بجانب الفنانة حنان ترك، واجه مشكلات كبيرة بسبب منعه من قبل الرقابة، معقبًا: «مكنش هيتعرض خالص».

وأضاف خلال حوار تليفزيوني، مساء الاثنين، أنه لجأ إلى الكاتب الصحفي الراحل إبراهيم سعده، رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم وقتها، للعمل على حل مشكلة الفيلم.

وأوضح أن المشكلة الأساسية للفيلم كانت متعلقة بدعوة رئيس الجمهورية على فرح لمواطنين بسطاء، معقبًا: «الرقيب قالنا سينما إيه وفيلم إيه؟ أنتم بتهرجوا؟ الرئيس ده بيلعب معاكوا؟».

وتابع: «رحت أنا والمخرج خالد يوسف وقابلناه، وكنا لسه بنقول يا هادي، مكنش حد يسمع عن خالد يوسف أو هاني رمزي»، موضحًا أن الكاتب الراحل تحمس للفيلم ثم طلب مهلة كي يعرض الأمر على الرئيس مبارك، الذي وافق على عرض الفيلم، وهو ما جعل الفيلم يحصل على موافقة الرقابة على عرضه.

ونصح هاني رمزي أي شخص يريد دخول الوسط الفني ومعهد السينما بأن يلتحق بكلية أخرى ليؤمن مستقبله.

وأوضح: “التمثيل مش مضمون ومهنة قاسية جدًا وصعبة جدا ومهنة قد ما بتشوفها فيها بريق ونجومية ومكانة والناس بتحبنا لكن هي قاسية لأبعد الحدود”.

وشدد: “ممكن تبقى وأنت نجم نجوم العالم في لحظة كل النجومية تروح ولو مرضت أو حصل لك حادثة هتقعد في بيتك وأنت بتشتغل بشكلك ولو حصل حاجة لشكلك هتقعد في البيت عشان كدة الفنان مينفعش يتغر”، مدللًا على ذلك بتعرض عدد من الفنانين العظماء لنهايات مآساوية.

غبي منه فيه

وأعلن رمزي عن تحضيره لفيلمين جديدين وأنهم حاليًا في مرحلة كتابة الأوراق.

وقال، إن الفيلم الأول له أسم مؤقت «نيزك الدكروري» ويكتبه السيناريست خالد الشيباني وسيخرجه طارق عبد المعطي مبديًا تحمسه الشديد لتقديم الفيلم.

وأوضح، أن الفيلم الثاني فيلم كوميدي وأنهم لم يسموه حتى الآن، مؤكدًا أن فكرته جديدة جدًا وأنه سيقدم فيلم واحد فقط لهذا العام.

وأبدى رمزي رغبته في تقديم جزء ثاني من فيلمه “غبي منه فيه” وأنه على استعداد لذلك بسبب النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول.

وعن الشخصية التي استوحى منها دوره في الفيلم، أبرز: «كنت ساكن في مدينة نصر، وكان في سايس شبه شخصية سلطان بطريقة لبسه وأذنيه، وكل لما أشوفه أقوله أنا هعمل شخصيتك في يوم من الأيام، وكان بيخبط العربيات في بعضها، لكن كنا بنحبه لأنه طيب وبسيط».

واستطرد: «خزنت تصرفات السايس ده وصورته في ذاكرتي، ولما جه فيلم غبي منه فيه، قلتلهم أنا هعمل الشخصية دي، وعملنا بروفات عليها وطريقة كلامها وتصرفاتها».

برامج المقالب

ونفى رمزي خلال حواره معرفة الفنانين ببرامج المقالب قبل إجراء المقالب بهم، مشيرًا إلى أن عدد من الفنانين غضب بسبب إجراء مقالب بهم ورفض إذاعة حلقاتها رغم أنهم كانوا أصدقائه.

وقال، إن الفنانة دينا حايك بكت وانفعلت بعد تعرضها لمقلب في أحد برامجه وطالبت منه عدم إذاعة الحلقة وأنه استجاب لها وطلب من الإنتاج عدم إذاعتها.

وعن كواليس برامج المقالب التي قدمها رمزي، أكد أنه يحاول تأمين الضيف بشكل كبير ويشعر أحيانًا بالخطر على حياته.

وكشف هاني رمزي كواليس برنامج المقالب الذي رفض عرضه بعد تسريب فكرته، مشيرًا إلى أن البرنامج كان اسمه “هاني في بيت الرعب” وتم تصويره في أمريكا وفوجئ بأن رد فعل الفنانين غير عادي واكتشف أن فكرة البرنامج تم تسريبها وأن الفنانين كانوا على علم بالمقلب وقرر عدم عرضه.

وأشار رمزي إلى إنه عاش لحظات رعب أثناء تصوير مقلب في الفنانة هدى والفنان سعد الصغير بسبب خروجهم من السيارة وتعرضهم للخطر.

وحكى عن أن الأسد الموجود في برنامج المقالب «هاني في الأدغال» كان شرسًا وأكل سائحة قبل فترة من تصوير البرنامج وأن الحرس قاموا بإطلاق أعيرة مخدرة عليه أثناء تصوير البرومو تحسبًا لتعرض الفنان هاني رمزي للخطر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك