تستمع الآن

من البوسطة الخديوية إلى صورة الأومباشي سيد سليمان.. تعرف على قصة دخول طوابع البريد مصر

الأحد - ٢٧ يناير ٢٠١٩

فتحت آية عبد العاطي، عبر برنامج “صندوق الدنيا”، يوم الأحد على نجوم إف إم، صندوق ذكريات “طوابع البريد”، راصدة تاريخها ومن أين جاءت الفكرة حتى وصولها إلى مصر وإنشاء متحف خاص بالبريد.

وقالت آية: “طابع البريد هو علامة مميزة توضع على أغلفة ومظاريف الرسائل أو الرزم المعدة للإرسال بالبريد تظهر أن أجرة البريد مدفوعة مسبقًا، الطابع يمكن أن يلصق على وثيقة ما تبين بأن الرسوم قد دفعت وأن الوثيقة أصولية ومعتمدة”.

وأضافت: “في البدء كان في كل مدينة يوجد متعهد عام للبريد يقوم بتوصيل الرسائل والجوابات.. بمقابل مالي لما بيسلم الرسالة للمرسل إليه.. وكانوا يستخدمون البغال والخيول والحمير.. متى ولماذا جاءت فكرة إننا نعمل طابع بريد”.

https://twitter.com/NogoumFM/status/1089594399036768256

رولاندهيل

وتابعت: “الحكاية بدأت في أواخر 1832 لما مواطن إنجليزي اسمة رولاندهيل كان يسير عن منطقة البحيرات في اسكتلندا، يجد ساعي البريد واقف مع بنت صغيرة بيسلمها جواب ولفت نظره القصة وبدأ يتابعها، البنت أخذت الجواب وتقلبه من كل اتجاه.. وترجعه لساعي البريد بحجة إنها ليس معها ثمن استلامه لأنها جاءت من مكان بعيد ولازم تدفع رسوم غالية، يتأثر رولاندهيل ويتدخل ويدفع فلوس توصيل الرسالة وتستلمها البنت، وقالت له: ليه دفعت الفلوس أنا ماكنتش محتاجة استلم الجواب.. أنا عرفت اللي جواه واتطمنت على شقيقي، وأوضحت له: أنا أخويا في لندن وهو بيطمني عليه عن طريق إنه يضع علامات على الظرف الخاص بالرسالة وبتفهم من العلامات دي هو عامل إيه، وقالت لهيل إحنا بنتبادل الرسائل بالطريقة دي مجانا”.

وأردفت: “مستر هيل ظل يبحث خلف الموضوع ووجد أن فيه مواطنين كثر بيعملوا نفس الحركة لكي يتهربوا من قيمة توصيل الرسائل، وفكر كثيرا في الموضوع لدرجة إنه عمل كتاب سماه (إصلاحات البريد.. أهميتها وقابليتها للتطبيق)، واقترح تخفيض الرسوم البريدية وإنه يتغير صيغه دفع الرسوم، إن اللي باعت الرسالة يشتري (صورة صغيرة) ويلزقها فوق الرسالة، وعرض الفكرة على البرلمان البريطاني وأثارت جدلا ما بين موافق ومعترض، وفي الأخر الفريق الموافق انتصر.. واتسمت الصورة دي (طابع) ومن هنا أصبح في العالم شيء اسمه طابع بريدي على صورة الملكة فيكتوريا 1840، وأول دولة استخدمته بالطبع كنت بريطانيا.. عشان كده حتى الآن طوابع البريد في كل بلدان العالم عليها اسم البلد، إلا بريطانيا”.

البوسطة الخديوية

وأردفت: “1865 الخديوي إسماعيل أراد أن (يمصر البوسطة) وهو رجل كان طموحا وعنده دائما أحلام لتحديث مصر وإنها تكون قطعة من أوروبا، وهذا ما جعله يدخل النظم الأوروبية على أغلب مرافق البلد، ولأن البريد أصبح يشكل وسيلة اتصال مهمة جدا في الشؤون التجارية والاجتماعية، فكان ضروريا تمصير مرفق البريد وهذا ما حدث، ودمج البريد الحكومي بنظيره الأفرنجي، وسماها (البوسطة الخديوية)، والخديوي أصدر أمرا إن مسيو موتسي يسافر أوروبا لكي يعمل طلبية طبع طوابع كما يحدث في أوروبا، والطابع يكون بمثابة العملة النقدية.. 1866 جاء الطوابع 7 طوابع ألوان بكلمة (مصر) فقط وبدأ استخدامها فعلا وخلصت.. لتكلف الحكومة المصرية مطابع بناسون بإسكندرية بطبع كمية جديدة ولكن في شيء من التحديث فيها صورة الأهرامات وأمامها أبو الهول، ومن هنا بدأ الطابع يبقى وثيقة تاريخ.. وظلت الطوابع تتسلسل، الطوابع الحكومية وحربي وجوي، الطوابع العادية الخاصة بالجوابات بين الناس المدنيين، الطوابع التذكارية طوابع المناسبات وذكرى الفنانين”.

طوابع العهد الجديد

وأشارت آية: “بعد ثورة 1952 فكرت مصلحة البريد في تصميمات طوابع مختلفة تكون بتعبر عن المواطن بكل الفئات الفلاحين والجنود، لكي تتسم بطابع العهد الجديد.. وبالفعل تم إصدار طابع عليه صورة فلاح وبعده طابع عليه صورة جندي كممثليين لطبقات الشعب، وعرضت الصور على الرئيس محمد نجيب واعترض على مجموعة الصور اللي خاصة بالجندي، وعادوا التصوير مرة أخرى والبحث عن جندي تاني لحد ما وجوا سيد سليمان، وافق عليه الرئيس فورا وقال هو ده الجندي اللي يمثل مصر، وبعدها بقت صور (الأومباشي) سيد سليمان صورته على مجموعة طوابع، ولكن لهذا الجندي حكاية”.

سيد سليمان

واستطردت: “شاب من شبين الكوم خلص المدرسة الإلزامية وبقى يشتغل في الأرض مع والده.. وجمع ما بين التجارة والشغل في الأرض، والتحق بالجيش وسمع عن دراسات محو الأمية وقدم فيها ويجيب الدراجات النهائية في كل المواد، يسمع عن الأنشطة الرياضية ويدخل فرقة التربية البدنية للألعاب السويدية ويتفوق فيها ويأخذ شريط أحمر على ذراعه ويتعين كمدرب للتربية البدنية باتحاد القوات المسلحة، ويتفوق في استعمال البندقية الرشاش، فيصبح مدربا لاستعمالها في المدفعية”.

وأوضحت: “وعندما سئل عن لحظة وجود صورته على الطابع.. روى أنهم اختاروه مع اثنين من أصحابه في وحدات ثانية.. وخدوهم عشان يتصوروا كثير، وبعد فترة طلبوهم مرة ثانية عشان يتصوروا من جديد.. ولكن المرة دي طلبو 4 جنود من أصل 72، وكان من المحظوظين الأربعة وذهبوا للمتحف الحربي وكان فيه إشراف كامل على الزي والنظرات، كنت أتابع نظرات وأداء زملائي الثلاثة وأنا بداخلي ثقة إني سأفوز، ولكنه في يوم الصبح بعد ما كان قرب يفقد الأمل وجد صورته في المجلة، ووكان يريد جعل الأمر مفاجأة لأهله إلا لو كان حد منهم قرأ الموضوع في مجلة (الاثنين والدنيا)”.

الاثنين والدنيا

وتابعت آية: “المجلة كانت من وصايا كل أسر المغتربين لإخواتهم وأولادهم وهذا قبل ما التوزيع ينتشر في كل الأقاليم ويصبح الحصول على المجلات سهلا، مجلة الاثنين والدنيا أول ما تأتي في بالك إنها مجلة كانت تصدر يوم الاثنين وبتتكلم عن الدنيا واللي فيها”.

متحف البريد

وتطرقت آية للحديث عن متحف البريد، قائلة: “متحف البريد يتواجد داخل الهيئة القوميه للبريد وتاريخه يعود لعهد الخديوي إسماعيل اللي كان معروفا عنه حبه الكبير لجمع الطوابع البريدية وأراد إنه يعمل شركة مصرية لإصدار الطوابع.. ومن بعده جاء الملك فؤاد اللي كان أيضا مهتما بالطوابع فينشئ متحف البريد سنة 1934 بالتزامن مع المؤتمر العالمي لاتحاد البريد بالقاهرة.. والمتحف فتح رسميا للجمهور عام 1940، وبه مقتنيات نادرة جدا ووثائق مهمة متعلقة بتاريخ البريد.. ملابس سعاة البريد والاختام القديمة والجديدة وصناديق البريد والصناديق الخاصة بنقل الطرود وصناديق الخطابات، هذا غير مئات الطوابع النادرة وطوابع موقعه من الملك فؤاد شخصيا، المتحف بيكون مفتوح للجمهور من 8 صباحا وحتى 2 ظهرا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك