تستمع الآن

«لورنس العرب» لعمر الشريف أفضل فيلم في القرن العشرين

الثلاثاء - ١٥ يناير ٢٠١٩

اختارت الجمعية الأمريكية للسينمائيين أفضل الأفلام السينمائية للقرن العشرين بمناسبة الذكرى المئوية لإنشائها.

ويحتل المرتبة الأولى في قائمة أفضل الأفلام التي تم نشرها في موقع الجمعية فيلم «لورنس العرب» من إخراج المخرج البريطاني ديفيد لين ومشاركة الممثل المصري الراحل عمر الشريف عام 1962، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”.

وعبر خبراء الجمعية عن دهشتهم من الظروف التي تم فيها تصوير هذا الفيلم، وخاصة تصوير بعض أجزائه في جبل الطبيق في الأردن حيث كانت هناك درجة حرارة عالية لا تطاق، فيما كان أقرب مورد للماء يقع على بعد 240 كيلومترا.

واختار ديفيد لين منطقة الطبيق لوحشتها وبعدها عن البشر، وهذا كلفه إنفاق االمزيد من المال لنقل الاجهزة والممثلين وكادر التصوير والفنيين بالطائرة، وتمكن فريق التصوير بفضل مهارته العالية من تصوير الفيلم الذي حصل فيما بعد على 7 جوائز أوسكار و4 جوائز غولدن غلوب والكثير من الجوائز الأخرى.

وانتقل التصوير إلى الصحراء الأردنية بمنطقة وادي رم ثم إلى مدينة ورزازات بالمغرب ثم إسبانيا وبريطانيا وهوليوود.

يروي الفيلم الأمريكي البريطاني المشترك قصة الملازم الإنكليزي لورنس الذي يكلف بمهمة من قبل السلطات البريطانية بمعاونة العرب بقيادة الشريف الحسين بن علي وابنه الملك فيصل (الأمير فيصل آنذاك) في حربهم لتحرير جزيرة العرب من حكم الخلافة العثمانية ويلقي الفيلم لمحة على حال العرب في تلك الفترة والتي كانت مشبعة بروح القبلية والتفرق.

في عام 1998 أعلن معهد الفيلم الأمريكي قائمته لأفضل مئة فيلم أميركي في القرن العشرين، وحل فيلم لورنس العرب في المركز الخامس خلف أفلام المواطن كين، وكازابلانكا، والعراب، وذهب مع الريح.

الفيلم مقتبس عن كتاب توماس إدوارد لورنس “أعمدة الحكمة السبعة” الذي يروي فيه قصة حياته في الجزيرة العربية أثناء الحرب العالمية الأولى، وعلاقته بالقبائل العربية التي التقى بها، ومدى إيمانهم بالقومية العربية والاصطفاف الواحد، ولكن النوايا الاستعمارية تظهر في النهاية؛ فتدمر ما استطاع تحقيقه .

وهو من بطولة أنطوني كوين وبيتر أوتول وأليك غيننيس وجاك هاوكينز وخوسيه فيرير وعمر الشريف وجميل راتب.

وبلغت تكاليف إنتاج الفيلم 15 مليون دولار، وهو مبلغ ضخم في الوقت الذي تم فيه صناعة الفيلم، وحصد 70 مليون دولار، وذاع صيته في الأوساط العربية ليصبح من أهم الأفلام التي تصدرت دور العرض حينها.

كما تضم قائمة أفضل 10 أفلام سينمائية أيضا «بليد رانر» لعام 1962 و«القيامة الآن» لعام 1979 و«المواطن كين» لعام 1941 و«العراب» لعام 1972و «الثور الهائج» لعام 1980 و«الملتزم» لعام 1970 و«أيام الجنة» لعام 1978 و«2001: ملحمة الفضاء» لعام 1968 و«الرابط الفرنسي» لعام 1971.


الكلمات المتعلقة‎