تستمع الآن

دراسة.. لعب الأطفال في الحدائق يعالج فرط الحركة

الخميس - ١٧ يناير ٢٠١٩

كشفت دراسة حديثة على أن الآباء الذين كان أبناؤهم على اتصال أوثق بالطبيعة كانوا يعانون من حزن أقل وفرط نشاط أقل، ومشاكل سلوكية وعاطفية أقل، وتحسن سلوكهم الاجتماعي.

وأشارت الدراسة التي نشرها موقع “ساينس ديلي”، ونقلته رنا خطاب عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، على نجوم إف إم، فإنه من الملفت أن الأطفال الذين تحملوا قدراً أكبر من المسؤولية تجاه الطبيعة كان لديهم صعوبات وجدانية أقل مع أقرانهم.

وتقدم النتائج احتمالاً جديداً للتحقيق في الصلة بين البيئة الخارجية وصحة الأطفال في الفترة العمرية ما قبل المدرسة.

ويعتبر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر أشكال تشخيص الأمراض النفسية شيوعًا خلال سنوات ما قبل المدرسة، ويرتبط في مرحلة الطفولة المبكرة بصحة كبيرة على المدى الطويل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك