تستمع الآن

دراسة.. كبار السن هم الأكثر إسهاماً في نشر الأخبار المزيفة على فيسبوك

الأربعاء - ١٦ يناير ٢٠١٩

أظهرت دراسة حديثة أن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً هم الأكثر عرضة لمشاركة الأخبار المزيفة على فيسبوك.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الأربعاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم، حلل الباحثون في جامعة برينستون سلوك المستخدمين على فيسبوك قبل وبعد الانتخابات الأمريكية لعام 2016، ووجدوا أن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً هم الأكثر احتمالاً لمشاركة روابط مواقع تنتج قصصاً غير صحيحة.

كما درس الباحثون سلوك 3500 مستخدم لتطبيق فيسبوك، وكشف التحليل أن 11% ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، شاركوا روابط قصص مزيفة، في حين أن 3% فقط من المستخدمين الذين تراوحت أعمارهم بين 18 و29 عاماً فعلوا ذلك.

وأرجع المختصون الأسباب إلى افتقار خبرة كبار السن في استخدام الإنترنت مقارنة بالفئات العمرية الأصغر سناً أو بسبب التدهور المعرفي نتيجة التقدم بالسن والذي يجعلهم عرضة لتصديق الأخبار المزيفة.

هذا وكشفت النتائج أيضاً أن مؤيدي ترامب كانوا ست مرات أكثر عرضة لنشر روابط القصص الوهمية مقارنة بالديمقراطيين.

وكتب الباحثون ضمن الدراسة: “كان المحافظون أكثر نشراً لمقالات من مواقع أخبار مزيفة، أكثر من الليبراليين أو المعتدلين”.

وتابع الباحثون أن المشاركين الذين تجاوزت أعمارهم 65 عاماً، بغض النظر عن ميولهم الأيديولوجية والجنس والتعليم والعرق وغيرها من العوامل الأخرى، شاركوا أخباراً مزيفة بنحو 7 أضعاف تقريباً أكثر من أولئك الأصغر سناً ممن شاركوا في الدراسة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك