تستمع الآن

حفاظا على عقول الطلبة.. جامعة بريطانية تغلق قنواتها على مواقع التواصل

الخميس - ١٧ يناير ٢٠١٩

أعلنت جامعة “دى مونتفورت” البريطانية، وقف تشغيل جميع قنواتها على مواقع التواصل الاجتماعي لبضعة أيام.

وقالت الجامعة، إنها “تتخذ هذه الخطوة لصالح الطلبة”، مشيرة إلى أن الاستخدام المفرط لوسائل الإعلام الاجتماعى يمكن أن يكون ضارا بالصحة العقلية للشباب، وفقا لشبكة “بى بى سى” البريطانية، ونقلته زهرة رامي يوم الخميس، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

الدكتور لي هادلينجتون ، أستاذ مشارك في علم النفس الإلكتروني في الجامعة، هو خبير بارز في استخدام التكنولوجيا الرقمية، أوضح أن أخذ استراحة من وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن يكون له عدد من الفوائد.

وقال: “الفائدة الأساسية للقيام بالتخلص من السموم الرقمية هي أنها ستسلط الضوء للناس كم من الوقت يمضونه على وسائل الإعلام الاجتماعية وربما يثيرونهم على التساؤل عن السبب، هذا سيعطي الناس الفرصة لاستكشاف أنواع الأشياء التي يفقدونها عندما ينخرطون في وسائل التواصل الاجتماعي وسيشجعونهم على التفاعل مع الناس وجهًا لوجه”.

واضاف: “لكن التخلص الكلي من إدمان وسائل التواصل ليس للجميع. قد يعاني الأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت عليها من “الخوف من فقدانهم” بشكل مفاجئ ويبدأون في الشعور بالقلق، وإذا شعر الناس بالقلق أو التوتر بشكل خاص، فيجب ألا يجبروا أنفسهم على البقاء في وضع عدم الاتصال”.

يذكر أن هذا الإجراء ليس الأول من نوعه، ففى أكتوبر الماضى، وجه وزير الثقافة البريطانى مات هونكوك، دعوات لضرورة وضع مبادئ وقيود رسمية لتحديد استخدام وسائل التواصل الاجتماعى، خوفا على الشباب من التأثيرات الضارة التى تسببها على الصحة العقلية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك