تستمع الآن

تطورات جديدة في قضية اعتداء زينة على أسرة أمريكية بالإمارات

الأربعاء - ٣٠ يناير ٢٠١٩

شهدت الساعات القليلة الماضية، تطورات جديدة في قضية الفنانة زينة وشقيقتها، بعد اتهام أسرة أمريكية من أصول مصرية لهما بالتعدي عليهم خلال وجود العائلة والفنانة وشقيقتها في دبي بالإمارات.

وأعادت محكمة الجنح في دبي، قضية زينة وشقيقتها مرة أخرى إلى النيابة العامة، بعد تقدم محامية الأسرة الأمريكية بتقرير جديد بحق الطفلة.

وتقدمت المحامية عواطف محمد، بتقرير طبي جديد يثبت الاعتداء على الطفلة من جانب زينة وشقيقتها، موضحة أن النيابة تغاضت عن توجيه هذا الاتهام لزينة رغم وجود التقرير بحالة الطفلة.

وتضمن التقرير، إصابة الفتاة بخدوش في الذراع الأيسر وتورم في الجهة اليمنى من الجبهة.

وبحسب تقارير الشرطة، فإن بلاغاً ورد عن الواقعة يوم 29 يونيو الماضي وأرسلت دورية إلى الفندق، وانتقل جميع أطرافها إلى مركز الشرطة المختص، حيث أدلوا بأقوالهم، وفي ظل إصرار كل منهم على موقفه وجه لطرفي الواقعة تهمة الاعتداء المتبادل.

كانت الفنانة زينة قد أصدرت بيانًا وقت هذه الأزمة قالت فيه: «كنت في فندق أطلانتس دبي أجلس في أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقتحموا حياتي الخاصة ويقوموا بتصويري، ورغم أن هذا يُعد جريمة فى دولة الإمارات باقتحام الخصوصية، وطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويري في الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتي من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه».

ملابسات القضية

كانت زينة، قد مثلت الثلاثاء 9 يناير، أمام محكمة الجنح في دبي، حيث ذكر موقع «الإمارات اليوم»، أن زينة نفت أمام المحكمة قيامها بالاعتداء على ابنة طرفي الدعوى، وهي طفلة 11 عامًا وأكدت أنهما كاذبان.

كما طالب محاميها محمود عزب المحكمة بضم الطفلة إلى الدعوى، لأنها شاركت في الاعتداء على الممثلة وشقيقتها، وإضافة اتهام هتك العرض بالإكراه لوالدها، مطالبا ببراءة زينة.

وبحسب تقارير الشرطة، فإن بلاغاً ورد عن الواقعة يوم 29 يونيو الماضي وأرسلت دورية إلى الفندق، وانتقل جميع أطرافها إلى مركز الشرطة المختص، حيث أدلوا بأقوالهم، وفي ظل إصرار كل منهم على موقفه وجه لطرفي الواقعة تهمة الاعتداء المتبادل.


الكلمات المتعلقة‎