تستمع الآن

تحية كاريوكا.. سجنت بسبب «المنشورات» وأعطاها الملك فاروق 50 جنيهًا هدية

الأربعاء - ٢٣ يناير ٢٠١٩

ناقش الكاتب محمد توفيق، كتابه الجديد «مذكرات كاريوكا»، والتي يكشف فيها عن مذكرات الفنانة الراحلة تحية كاريوكا، والتي كتبها في الأساس صالح مرسي.

وأشار خلال حلوله ضيفا على برنامج «لدي أقوال أخرى» مع إبراهيم عيسى، على «نجوم إف إم»، اليوم الأربعاء، إلى أنه كتب في الغلاف «مذكرات كاريوكا» لصالح مرسى، بينما كتبها تحت العنوان «عثر عليها محمد توفيق».

وأكمل: «المسافات بيننا لازم تبقى محفوظة، لأنه كتاب يخص صالح مرسي، وأنا مهمتي هنا ثانوية، لها علاقة بقصة العثور على تلك المذكرات التي مر عليها 50 عامًا».

وأشار توفيق إلى أن الرحلة بدأت بطريقة غريبة من خلال قراءته لكتاب يخص صالح مرسي، وخلال القراءة وجد جملتين عن رأي نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم في «مذكرات كاريوكا»، وإشادتهما به، قائلا: «إشادة الثنائي جعل ذهني يبادر بالبحث عن المذكرات».

تحية كاريوكا

وشدد توفيق على أن حياة كاريوكا مليئة بالتناقضات والاختلافات، بداية من سنة عيد ميلادها، مشيرا إلى أن البعض رأى أنها ولدت في 1919 وبعض الأقوال تقول إنها في 1920، وإنما هي ولدت في سنة 19.

وتحدث عن قصتها دخولها السجن في عهد الرئيس محمد نجيب، موضحًا: «دخلت السجن في 6 نوفمبر عام 1953، ثم خرجت منه 1954 والراحل جمال عبدالناصر لم يكن رئيسًا».

وتابع: «بعض الأقوال أشارت إلى أن تحية دخلت السجن بسبب كلمة (ذهب فاروق وجاء فواريق)، حيث أشار البعض إلى أنها قالتها على المسرح في أحد المرات، لكن السبب الرئيسي هو خلال زواجها من أحد الضباط وهو مصطفى كمال صدقي، والذي كان يصنف أنه ضد تيار جمال عبدالناصر ونجيب محفوظ».

واستطرد توفيق: «قبض على كاريوكا وزوجها ووجد في منزلهما مجموعة منشورات، وعقب أسبوعين نشرت جريدة الأخبار خبر الإفراج عنها، لكن نفت الخبر الأهرام في اليوم التالي، بينما بعد فترة نشرت الجريدتان خبر الإفراج، وظلت في السجن 96 يومًا».

ونوه بأن كاريوكا اعتزلت الرقص في الحفلات والمسارح قبل ثورة يوليو، لكنها ظلت ترقص في الأفلام، ولم ينه السجن مشوارها.

وأوضحت أنها لم تهرب الرئيس السادات عندما كان مطلوبًا للقبض عليه، موضحًا: «قيل طيلة الوقت أن كاريوكا هربت السادات في قضية أمين عثمان عام 1946، وإنما هو كان مطلوبًا في قضية الجاسوس الألماني، ومن ثم هرب الرئيس الراحل في مزرعة زوج شقيقة كاريوكا بالإسماعيلية، وظل هناك فترة وعمل في أكثر من مهنة».

الملك فاروق

وكشف توفيق عن علاقة تحية بالملك الراحل فاروق، قائلا: «هناك موقفين لتحية، الأول عندما كانت ترقص في حفل بالقصر وعندما شاهدها الملك، فوجئت باستدعائها في اليوم التالي للحضور للقصر، وحينها شعرت بالخوف نتيجة هذا الاستدعاء».

وقال: «عندما ذهبت في الموعد، وجدت أنها تتلقى شيكًا بقيمة 50 جنيهًا هدية من الملك فاروق، وكان هذا أول مبلغ تضعه الفنانة الراحلة في البنك».

وعن المقابلة الثانية، أوضح: «تحية كانت تقدم فقرة رقص في كازينو، وكان فاروق حاضرًا، وذهبت له وقالت المكان ده لا يليق بك، ومن هنا غضب منها بشكل كبير، حتى تعرض الملك لحادثة وذهبت تحية مع وفد من الفنانين لزيارته وهو ما عالج الجفاء بينه وبينها».

وتابع: «كاريوكا ليست راقصة فقط وإنما جعلت الرقص فنًا، كما أنها تعد نقلة في تاريخ عالم الرقص في مصر».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك