تستمع الآن

الفنان التشكيلي إيهاب مناع لـ«كلام خفيف»: هذا ما ترصده لوحاتي في معرض «مصر.. الأسطورة الخالدة»

الإثنين - ١٤ يناير ٢٠١٩

يفتتح الفنان التشكيلي إيهاب مناع أحدث معارضه الفنية تحت عنوان “مصر.. الأسطورة الخالدة”، مساء الثلاثاء، بقاعة صلاح طاهر بدار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر ويستمر لمدة أسبوع.

المعرض تدور فكرته حول لوحات تجسد جوانب حيوية من تاريخ مصر المجيد الذي يحمل الكثير من العظمة والشموخ تجعل أي فنان مجبر على توثيق محطاته في لوحات تجسد الحقبة الفرعونية لحروب: الهكسوس وفترة الحروب الصليبية وصولا لمرحلة مواجهة الاحتلال الإنجليزى ودور الجيش المصري الباسل عبر التاريخ.

وقال مناع في حواره مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”: “من أولى ابتدائي وهذه المرحلة المبكرة كنت برسم كثيرا، ودائما أقول للناس اصبر لو ابنك تسمك بالموهبة لفترة كبيرة فيكون موهوب، والموهوب هو من يستمر معه الحكاية ولديه خط ما، وكنت أقعد أرسم عدد من الساعات الكثيرة وبدأت عمل قصص وأكتب تحت منها، دائما معيار الفن ليس في الموهبة فقط ولكن أيضا الاستعداد وقدرتك على العطاء في هذا الأمر، لو إنت اشتغلت على نفسك وثقفت ودربت نفسك وهذا هو الأمر المهم للتطوير”.

واضاف: “الفن ينقسم لمدارس وتحت إطاره يأتي الرسم والتصوير والنحت، والسيريالية والتجريدية مدارس، وفيه دور مهم للدولة والإعلام والفنانين لإبراز دور الفن والرسم”.

وعن معرضه الذي سيقام غدا، أشار: “أنا من عشاق التاريخ المصري بشكل خاص، والبطل التاريخي يستأثر بداخلنا كبشر بأمور كثيرة ومتعاطف مع بعض الأبطال في تاريخنا، وبالتالي تجد مصريين لا يعرفون قيمة تاريخهم وأنفسهم وهو معرض مهم ومن 2010 بدأت رسم 26 عملا تحكي عن تاريخ مصر القديم، وأنا معجب بالملك كاموس وهو شقيق أحمس الذي هزم الهكسوس، وهما من بدأوا التمرد ضد وعملت لوحة عن مصرع كاموس، وحقيقة محدش يقدر يعمل تاريخ مصر لأن ناس تعتقد إن تاريخ مصر 7000 آلاف سنة حضارة فقط ولكن الحقيقة هي قبل ذلك، ثم تحتمس الثالث وكليوباترا والفتح الإسلامي، وأنا تناولت بالتجسيد بعض المشاهد المهمة وأيضا حرب أكتوبر اخذت مني جهدا كبيرا، حتى وصلت إلى 30 يونيو وتكاتف الشعب المصري”.

الفنان إيهاب مناع هو من مواليد محافظة أسيوط وتخرج من كلية التربية الفنية قسم تصوير وقام بتنظيم العديد من المعارض الخاصة به في مصر والسعودية والبحرين منذ عام 1997 وحتى الآن وحصل على العديد من الجوائز منها جائزة جمعية النقاد “الايكا المصرية” والجائزة الأولى بالسعودية عن لوحة “الطبيعة وحماية البيئة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك