تستمع الآن

الصين تعلن عن إنبات أول بذرة قطن على سطح القمر

الأربعاء - ١٦ يناير ٢٠١٩

أعلنت الصين عن نجاحها في إنبات بذرة قطن على سطح القمر، حيث نقلتها على متن المسبار الصينى “تشانغ آه -4”.

وتعد تلك المرة الأولى التي تتطور فيها أي مادة بيولوجية على سطح القمر، وتعد تلك خطوة هامة في استكشاف الفضاء على المدى الطويل، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي».

وقال باحثون من جامعة تشونغتشينغ جنوب غربي الصين، إن المسبار الصيني «تشانغ آه – 4» قام بأول تجربة لمحيط حيوي مصغر على سطح القمر بعد هبوطه على الجانب البعيد منه.

وأضاف الباحثون المعنيون بتجربة لمحيط حيوي مصغر على سطح القمر أن المسبار الصيني حمل إلى القمر بذور القطن واللفت والبطاطا والأرابيدوبسيس، وكذلك بيض ذبابة الفاكهة وبعض الخميرة، لتشكيل محيط حيوي مصغر وبسيط.

وأظهرت الصور التي أرسلها المسبار أن برعم بذرة القطن ينمو بشكل جيد، رغم عدم رؤية نمو أي نباتات أخرى.

وهبط المسبار الصيني في 3 من يناير (كانون الثاني) الجاري، وحمل أدوات لتحليل جيولوجيا المنطقة.

صورة لبذرة القطن على سطح القمر

وبحسب «بي.بي.سي»، فقد نمت النباتات على محطة الفضاء الدولية، لكنها لم تظهر من قبل بهذا النمو على سطح القمر.

ويفتح هذا الحدث الباب لزراعة النباتات على سطح القمر، وأن رواد الفضاء قد يحصلون على طعامهم مما زُرع في الفضاء، مما يقلل الحاجة للعودة إلى الأرض للإمداد بالطعام.

وعمل الباحثون الصينيون على تصميم محيط حيوي حول البذرة، وكانت أهم التحديات هو إبقاء درجة الحرارة مواتية للنمو على سطح القمر، في ظل تأرجح درجة الحرارة من 173 و100 درجة تحت الصفر.

وذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية أن البذور نمت باستخدام «التكنولوجيا البيولوجية» خلال الرحلة التي استغرقت 20 يوما من الأرض إلى القمر.

وتابعت «شينخوا» أن المسبار أخذ نحو 170 صورة حتى الآن تم إعادتها إلى الأرض.

وأثار البعض مخاوفهم من «تلويث» القمر، لكن علماء قللوا من شأن هذه المخاوف، وبحسب «بي.بي.سي»، أن هناك ما يقارب من 100 كيس من النفايات البشرية على القمر تركها رواد الفضاء من أبوللو.

يذكر أن الصين أصبحت أول دولة في العالم تهبط على الجانب المظلم من القمر، كما تعتزم الصين إرسال أربع بعثات أخرى للحصول على عينات لدراسات الجدوى لأبحاث القمر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك