تستمع الآن

الأطفال أكثر قدرة على تعلم البرمجيات في سن 4 سنوات

الأحد - ١٣ يناير ٢٠١٩

قالت الدكتورة مروة عمارة، الباحثة في شؤون التعليم وعضو الرابطة العربية للتطوير والإبداع التكنولوجي بجامعة الدول العربية، إن أحد المراكز في أبو ظبي بدولة الإمارات أصدر تقريرًا متعلق بالمستقبل وخاصة في عام 2040.

وأشارت مروة خلال حلولها ضيفة على برنامج «بنشجع أمهات مصر»، مع رنا خطاب، على «نجوم إف إم»، إلى أن التقرير أوضح أنه في عام 2040 ستختفي 60 مهنة، وسيحل محلهم مهن مرتبطة بصناعة الروبوت والبرمجة وتغيير الجينات.

وأوضحت أنه يمكن الاستثمار في الأطفال بداية من تلك الفترة وتأهيلم للحاق بركب التكنولوجيا، من خلال المواد التعليمية، مؤكدة: «الألعاب الموجودة على الهاتف ليست تكنولوجيا، وإنما التكنولوجيا هي التعلم على صنع شيء بهدف معين».

وأضافت أنه يمكن تأهيل الأطفال من خلال طرفين، الأول هم الأسرة مثل الأب والأم، والطرف الثاني من خلال الدولة ووزارة التربية والتعليم.

وأكدت: «الدولة بدأت في بعض المدارس، بإدخال مادة تسمى Stem، وهي مادة للعلوم والتكنوبوجيا والرياضيات، من أجل تعريف الأطفال بالتكنولوجيا وتهيئتهم لدراستها».

وعن كيفية معرفة ميول الطفل، أشارت: «الطفل الذي نجده يفك ويركب بصورة مستمرة في كثير من الأشياء سواء اللعب أو أي شيء آخر، هو طفل لديهم حب استطلاع وهواية».

واستطردت: «كل سن له قدر من المعلومات، ووجدنا أن الأطفال الذين يدرسون المواد التكنولوجية في سن أصغر، وهم أكثر قدرة على الابتكار لأن عقلهم أصغر وأكثر نضجًا».

وأوضحت أن أفضل سن للأطفال هم 4 سنوات، مشددة على أن الأطفال يبدأون العمل على برامج للبرمجة على الكمبيوتر من خلال برامج صغيرة وبدائية على الكمبيوتر.

وقالت مروة: «أي طفل ممكن يستجيب لهذه العلوم، ومن الممكن أن نستخدم هذا العلم في الحالات الخاصة بصعوبة التعلم أو الأطفال الذين يعانون من مشاكل فرط الحركة، وهذا يساعدهم على الهدوء».


الكلمات المتعلقة‎