تستمع الآن

استشاري أسري لـ«كلام خفيف»: تلبية كل احتياجات الأطفال تدمر النفسية

الإثنين - ١٤ يناير ٢٠١٩

حل الاستشاري النفسي والأسري عمرو عادل، ضيفًا على الإعلامي شريف مدكور في برنامج «كلام خفيف»، للحديث عن كتابه الجديد «ذاتك»، والذي من المقرر أن يطرح خلال معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 22 يناير الجاري.

وأشار إلى أن الطريق لتدمير نفسية أي طفل هي تلبية كل احتاجاته وكل متطلباته، مضيفًا: «ستتسع دائرة الاحتياج عند الطفل، ويقع في أزمة كبيرة وهي (العوز) لأنه لن يكون قادرًا على معرفة ماذا يريده».

وأوضح عادل أن النفس تميل إلى من يضللها، مضيفا أن الولد المرفه الذي يأخذ الكثير من الامتيازات والرعاية الكاملة تسبب مشاكل، مؤكدًا أن الطفل المتوسط بين الكبير والصغير هو أكثر من يظلم.

وأكمل: «الولد بيدلل من الأم، وهذا يؤدي إلى معاملته لشريكة حياته كأنها والدته وينتظر منها نفس المعاملة، لذا فإن ليس كل ما يصلح للحب يصلح للزواج».

ونوه عادل بأن الولد الذي تلقى امتيازات ضخمة و«دلع» من والدته، يتنظر أن يحصل على نفس الرعاية من خلال زوجته، مضيفًا: «عندما يجد الفرق ستتغير المعادلة ومن هنا تحدث المشاكل».

وقال إن الفرق بين الشخصيات الطيبة والساذجة والخبيثة، هي أن الطيبة كلامهم جميل ومريح، موضحًا: «لو شاف حاجة حلوة هيقول، لأنه رجل خلوق ومهذب».

وعن السذاجة، أكد: «هي شخصية ترمي الناس بالدبش، وينفعلون دائمًا ولا يستطيعون التحكم في الأعصاب، وبالتالي يسببون الحزن للناس، كما أنها تضر نفسها والآخرين ولا تنتظر عقاب ولا تعلم أنها ظالمة».

وتحدث عن الشخصية الخبيثة، قائلا: «الخباثة تشترك مع النفس الساذجة في الإيذاء، كما أنه شخص يؤذي بتفكير وتدبير، أما النفس الطيبة كألارض الطيبة وهو ناصح أمين ورجل خلوق، النفس الخبيثة تشترك مع النفس الساذجة في الإيذاء، والإنسان مقسم فيه نسبة الخير ونسبة الشر، والنفس الخبيثة تؤذي مثل الساذجة ولكن الأولى تؤذي بتخطيط وتدبير».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك