تستمع الآن

إضراب عمال نقل الأموال في ألمانيا يؤدي لأزمة كبيرة في البنوك

الخميس - ٠٣ يناير ٢٠١٩

دعت نقابة عمال الخدمات الألمانية “فيردي”، إلى إضراب أعضائها من عمال نقل الأموال إلى البنوك ومتاجر التجزئة في مختلف أنحاء ألمانيا، حيث تضم النقابة 12.5 ألف عامل في مجال نقل الأموال.

بدأ الإضراب، صباح الأربعاء، حيث أشارت وكالة “بلومبرج” للأنباء إلى أنه سيسبب “اضطرابا كبيرا” في عمل البنوك وماكينات الصراف الآلي ومتاجر التجزئة، التي تعتمد على شركات نقل الأموال في حركة الأموال السائلة، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الخميس، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم.

وتطالب النقابة بزيادة أجور عمال نقل الأموال بمقدار 250 يورو شهريا في المتوسط، وتحقيق المساواة في الأجور بين عمال الولايات الشرقية في ألمانيا والذين يحصلون على أجور أقل، وعمال الولايات الغربية.

كانت النقابة قد عقدت 5 جولات من المحادثات غير المجدية مع أصحاب العمل بشأن الأجور، ومن المنتظر أن تستأنف المفاوضات بين الجانبين يومي 3 و4 يناير الحالي.

من جانبه، قال “أرنو بويكس” كبير مفاوضي النقابة، إن “رسالتنا واضحة إلى أصحاب العمل، وهي إنه إذا لم يتم تقديم عرض قابل للتفاوض على الطاولة، فإن نطاق الإضرابات عن العمل سيتسع”.

وسيؤدي إضراب سائق شركات الصرافة إلى أضرار بالغة للبنوك وخدمات نقل الأموال، والصرافات الآلية، خاصة أنها تكون فارغة بعد عطلة عيد الميلاد في أغلب الأحوال.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك