تستمع الآن

أكبر معمرة في العالم “خدعة”

الأربعاء - ٠٢ يناير ٢٠١٩

تعتبر جين كالمنت الفرنسية، والتي توفيت عام 1997 عن عمر ناهز 122 عاما و164 يومًا، أكبر معمرة في العالم، وفقا لما وصفت به قبل رحيلها.

واعتبر الأمر صدمة عندما كشف علماء من روسيا أن لقب أكبر معمرة في العالم يعد “خدعة”، وغير صحيح ولم تبلغ من العمر 122 عامًا قط، مشيرين إلى أن تلك السيدة جين هي إيفون كالمنت، ابنة جين، وأنها اختلست هوية والدتها لتجنب دفع ضريبة التركات.

ولاحظ عالم الرياضيات نيكولاي زاك وعالم الشيخوخة فاليري نوفوسيلوف، في السيرة الذاتية للسيدة ومقابلاتها وصورها المعاصرة تغييرًا، مؤكدين أن جميع ما لديهم من أدلة تدعم نظريتهم.

وقال زاك، إنه تم تحليل كل الوثائق بشأن جين، وقادهم البحث إلى الاستنتاج بأن ابنة جين كالمنت، استولت على هوية أمها”، حيث أوضحت السجلات الرسمية أن إيفون كالمنت توفيت جراء إصابتها بمرض في الرئة عام 1934.

وأشار زاك إلى أن خبر وفاة إيفون مجرد كذبة، لأن من توفى هي جين كالمنت عن عمر 59 عاما، بينما عاشت إيفون حتى عمر 99 عاما.

وتوصل الباحث لنتائحه من خلال نسخة من بطاقة هوية جين كالمنت التي يرجع تاريخ إصدارها إلى ثلاثينيات القرن العشرين، إذ لا يتطابق لون عينيها وطولها وشكل جبهتها مع شكلها الحقيقي.

ويدعي حرق بعض مما جاء في أرشيف صور جين، ليكون ذلك دليلا على أنها كانت في الواقع إيفون كالمنت.

كما تحجث فاليري نوفوسيلوف عن الواقعة، منوها بأنه كان يشك بشأن العمر الحقيقي لجين، خاصة أنها كانت تتمتع بصحة جيدة وتجلس دون مساعدة ولم تكن لديها أي علامات على الخرف”.

على النقيض أكدت عالمة الشيخوخة الفرنسية جان-ماري روبين، والتي شاركت في التحقق من عمر كالمنت، في موسوعة جينيس في التسعينات، عدم وجود شك بشأن عمر جين الحقيقي.

بينما أوضح زاك أن المرأة الأكبر سنا على الإطلاق رسميا الآن هي الأمريكية سارة كنوس، التي توفيت عن عمر ناهز 119 عام 1999.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك