تستمع الآن

يُسجل أهدافًا حاسمة ولا يحتفل.. ماذا يحدث لـ محمد صلاح؟

الأربعاء - ١٢ ديسمبر ٢٠١٨

الجميع يتساءل لماذا لا يحتفل محترفنا المصري محمد صلاح في صفوف ليفربول الإنجليزي، بعد أهدافه الحاسمة التي بدأ في إحرازها مؤخرًا، خاصة هدفه الأخير أمس الثلاثاء، مع الريدز، وهو الذي أهل فريقه لدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

صلاح أحرز هدفًا مميزًا في شباك نابولي الإيطالي، بعد مراوغته لأحد أفضل المدافعين في العالم “كاليدو كوليبالي” مدافع الفريق الإيطالي، وتسديد الكرة في مرمى أوسبينا حارس نابولي لتسكن الشباك، ويصعد صلاح بفريقه الإنجليزي إلى دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.

وعقب إحراز هدف حاسم ومميز كهذا، لم يحتفل محمد صلاح أو يبتسم بل وقف ينظر إلى جماهير ليفربول التي ملأت ملعب “أنفيلد”، لمشاهدة تلك المباراة المميزة، ولا أحد يجد تفسيرا لعدم الاحتفال الذي استمر للمباراة الثانية على التوالي، وتكاثرت الأقاويل بهذا الشأن.

ولا تعد واقعة نابولي هي الأولى في قاموس محمد صلاح، بل سبق وفعلها لـ 3 مرات متتالية في مباراة فريقه ضد بورنموث عندما سجل 3 أهداف “هاتريك” في شباك الفريق الإنجليزي ليتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي بالتساوي مع أوباميانج مهاجم أرسنال.

لم يحتفل صلاح فقط وقف دون أي حركة وينظر إلى المدرجات، ما أثار التساؤلات عن سبب عدم الاحتفال خاصة أن أهدافه الأخيرة غير عادية وحاسمة.

على الرغم من علامات الاستفهام عن سبب عدم الاحتفال، لم يدل لاعب منتخب مصر بأي تصريحات عن ما يحدث، وعلى إثر ذلك تكهن بعض النقاد عن عدم سعادة اللاعب بالأجواء الإنجليزية، أو موقف ما حدث داخل جدران ليفربول بين صلاح ويورجن كلوب المدير الفني للفريق أدى إلى عدم الاحتفال أو إظهار ابتسامة حتى.

النظرية الأولى

تكهن البعض بوجود مشكلة بين ثلاثي الخط الأمامي لمتصدر الدوري الإنجليزي “ماني، وفيرمينو، وصلاح”، خاصة ماني ومومو، وهو ما ظهر في أول الموسم وظهرت أنانية واضحة من السنغالي الدولي تجاه لاعبنا المصري، وعدم رغبته في إرسال عدد كبير من الكرات السهلة.

النظرية الثانية

كما توقع البعض أن صلاح غاضب من الانتقادات التي توجه له منذ بداية الموسم الجديد، خاصة بعدما وصفه البعض بأنه لاعب الموسم الواحد، وأن ما يحدث عند إحرازه هذه الأهداف هو رد فعله على تلك الانتقادات.

صلاح أنهى موسمه الأول مع ليفربول على قمة ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي ومتفوقا على هاري كين وسيرجيو أجويرو، مهاجمي توتنها ومانشستر سيتي، وحصد على جائزة أفضل لاعب في الدوري، وثالث أفضل لاعب في العالم.

النظرية الثالثة

كما تكهنت الصحافة، أن السبب وراء صمت صلاح هو عدم فوزه بأي جائزة من الجوائز العالمية التي ترشح لها، وحلوله ثالثًا في جائزة أحسن لاعب في العالم، وصمته بأنه يهدف رسالة بأنه كان يستحق جائزة من هذه الجوائز.

وفى التصويت لأفضل لاعب في العالم حصد مودريتش المركز الأول بنسبة 29.5%، وحصد كريستيانو رونالدو المركز الثاني بنسبة 19.8%، بينما جاء صلاح في المركز الثالث بنسبة 11.23%.

وحصل أيضا على المركز الثالث في قائمة أفضل 10 لاعبين في القارة العجوز، حيث حل الجناح المصري ثالثا بعد كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي، ولوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني.

كلوب يعلق على الظاهرة الجديدة

وفي تعليق عن ما يحدث من الفرعون المصري، تلقى يورجن كلوب المدير الفني للريدز، سؤالا عن عدم احتفال صلاح بأهدافه مؤخرًا، قائلا: “لست متأكدا من ذلك”.

وأجاب كلوب في تصريح مقتضب عن تلك الظاهرة التي اتبعها أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي مؤخرًا، مضيفًا: “إذا لم يحتفل لا أستطيع أن أقول أي شيء حيال ذلك لأنني لم أر الواقعة”.

مدرب صلاح قبل الاحتراف يوضح

من جهته، فسر حمدي نوح مدرب محمد صلاح في المقاولين، السبب وراء عدم احتفال لاعبنا المصري، مشيرًا إلى أن الانتقادات الإعلامية الأخيرة هي سبب غضب صلاح.

وتحدث في مداخلة هاتفية مع الإعلامي تامر أمين، في برنامج “آخر النهار”، عن ما يحدث مع الملك المصري، قائلا: “صلاح عنده تحدي للوصول لأحسن لاعب في العالم، ويريد أن يوجه رسالة للعالم أن لديه أشياء كثيرة وعلى الجميع إعطاؤه الفرصة”.

وأشار إلى أن صلاح حاليًا ينافس على أحسن لاعب بالعالم وهو لاعب متواضع لديه أسس الاحتراف العالمية.

واستطرد حمدي نوح: “محمد صلاح يختزل الأحاديث الإيجابية والسلبية ويحولها إلى طاقة في مسيرته الاحترافية”.

وتابع: “لم يحتفل صلاح لأن تسجيل الأهداف أصبح أمراً طبيعياً بالنسبة له، وقد يكون متأثراً بالهجوم عليه من الصحف الإنجليزية ووصفه بلاعب الموسم الواحد”.

عماد النحاس: خلاف مع كلوب السبب

كما كشف عماد النحاس لاعب الأهلي السابق، والمدير الفني لنادي المقاولون العرب، عن رأيه في سبب عدم احتفال صلاح بأهدافه مؤخرا، في لقاء تليفزيوني مع مهيب عبدالهادي.

وقال: “وجهة نظري أن في حاجة شخصية بينه وبين المدرب، ممكن مقارنة بسوء مستوى أو انتقاد معين ووضع معين”.

وأكمل: “دي كورة وممكن يكون صلاح حاسس أن اللي حواليه واقعين فأنا مش معاهم، ولما أتعامل نفس المعاملة ممكن أزعل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك