تستمع الآن

منع الألعاب النارية في الإكوادور بسبب “الحيوانات”

الأحد - ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨

في خطوة نحو الحد من انتشار الألعاب النارية بكثافة خاصة مع حلول العام الجديد، منعت إحدى الجزر في دولة الإكوادور، استخدامها بهدف حماية الحيوانات.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإن السلطات الإكوادورية منعت في جزيرة “جالاباجوس” والتي تحتوي على ثروة حيوانية ضخمة وفريدة من نوعها في العالم، استخدام الألعاب النارية بمناسبة رأس السنة لحماية تلك الحيوانات.

وأشارت الحكومة في بيان، إلى أن القرار يشمل منع دخول الألعاب النارية والمفرقعات وبيعها وتوزيعها، حيث أقر البرلمان بالإجماع أن في الأنظمة البيئية الحساسة تتأثر الثروة الحيوانية بالألعاب النارية.

وأوضحت أن استخدام الألعاب النارية يسبب تسارع كبير في نبضات القلب وضغط نفسي وقلق للحيوانات، ما يؤثر على سلوكها واستمراريتها.

من جانبها، تحدثت لورينا تابيا رئيس الحكومة في جالاباجوس، عن الأمر، مشيرة إلى أنه قرار مهم وتاريخي، ويعد هدية للإكوادور والعالم في إطار جهود حفظ الأنواع.

يذكر أن جزر جالاباجوس الإكوادورية تمتاز بسلاحفها العملاقة وطيور البطريق وأنواع أخرى فريدة من نوعها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك