تستمع الآن

منسق مبادرة “Very Nile” لـ”كلام خفيف”: وجدنا أحواض وبطاطين وكل أنواع البلاستيك ملقاة في النيل

الإثنين - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨

“Very Nile” مبادرة شبابية انطلقت مؤخرا، أعلنت عن تنظيم حدث لتطهير نهر النيل من المخلفات، على مساحة كيلو متر واحد، في كل مرة، بمساعدة متطوعين، جاؤوا من كل محافظات مصر، معلنين تطهير النهر من نحو 1.5 طن من المخلفات في الحدث الأول، الذي استمر لنحو 5 ساعات.

وقال مصطفى حبيب، منسق مبادرة “Very Nile”، في حواره مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”: “كنت أنا وأصدقائي نزلنا نتمشى على النيل ووجدنا المنظر غير جيد وقررنا أن نبدأ هذه المبادرة، وحاولنا التواصل مع أي شخص يتعامل مع النيل مثل الصيادين وشركات النقل النهري وكل حد تواصلنا معه كانوا موافقين على مساعدتنا وكان هدفنا رفع التوعية حول هذا الخطر”.

وأضاف: “فيه طريقتين للتنظيف نروح للصيادين ونقول لهم كل ما يجدوا مخلفات جمعوها مرتين في الشهر نمر عليهم ونعطيكم مقابل مالي أو مقابل منتجات غذائية، ثم جمعنا متطوعين وأحضرنا عدتنا الخاصة بالعمل مثل القفازات ومعدات التنظيف والناس كلهم كانوا متحمسين، وكان أول يوم نزلنا كان 15 ديسمبر، والعقبة الوحيدة كانت التصاريح وأخذت يومين، من وزارة الري والمسطحات المائية، وتم تكريمنا من وزارة الري بعد ما شاهدوا مجهودنا”.

وتابع: “بدأنا في منطقتين عند كورنيش العجوزة وتحت كوبري الجلاء، ووجدنا أحواض حمامات وبطاطين وجزم وكل الزجاجات البلاستيك وكان أهم أهدافنا هو أننا ضد استخدام هذا البلاستيك، وهدفنا جعل الناس تبطل استخدام البلاستيك وفيه شنط ورق معاد تصنيعها ومن القماش ممكن أن نصطحبها في كل مشاويرنا خلال التسوق، واستخدمنا في جمع القمامة أكياس قابلة للذوبان وهي للأسف غالية وكثقافة غير معروفة في مصر، واشترك معنا حوالي 250 متطوعا”.

وعن سبب التسمية، قال: “حاولنا نفكر في أكثر من اسم حتى استقرينا على الاسم واقتبسناها من كلة very nice ووضعنا أبلكيشن على صفحتنا على فيسبوك لمن يريد التطوع معنا سواء أفراد أو شركات وسنكلم الناس ونخبرهم بمكاننا المقبل وهي حملة تنطلق كل شهر، وكان هدفنا عدم الجلوس والشكوى فقط، وأخرجنا طن ونصف خلال ساعات، وذهبنا بها لحي الزبالين وهما شاطرين جدا في فرز كل هذه القمامة وإعادة تدويرها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك