تستمع الآن

لايف كوتش يقدم روشتة للتخلص من نوبات الغضب والعصبية

الخميس - ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨

قال لايف كوتش شريف نظامي، إن الشعور بالغضب هو مشاعر ثانوية وليست أساسية، موضحًا أن الشخص يشعر بذلك الغضب نتيجة التغطية على مشاعر أخرى مثل الندم أو الظلم.

وأكد خلال حلوله ضيفا على برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب، على “نجوم إف إم”، أن الغضب قد يكون مؤثرًا على الأشخاص الموجودين بجانب الشخص الثائر، قائلا: “شحنات الغضب توجد بداخل الأشخاص وتتراكم حتى يأتي الوقت ويحدث انفجارًا في مشاعر الغضب عند هؤلاء الأشخاص”.

وأوضح نظامي أن العصبية الزائدة لها أسباب عديدة، لذا يجب أن نعرف جيدًا السبب وراء هذه العصبية وهل الغضب هو السبب، مشيرا إلى أن الأطفال الصغار يتأثرون بهذا الأمر خاصة إذا كان الأمر شائع بين الزوج وزوجته.

وأضاف: “الأطفال الصغار يتعاطفون وينحازون إلى الشخص الفائز، صاحب الصوت العالي ثم يحاول تقليده لأنه أصبح قدوة له”.

وكشف نظامي عن وجود تمرين مفيد لمواجهة حالات الضب القصوى أو العصبية الزائدة، مشيرًا إلى أنه تمرين على 3 مراحل.

وأوضح أن الأول هو: “أغمض عينك ثم فكر في سبب الغضب أو فكر في أي شيء إيجابي آخر مفيد، ثم تنفس بعد ذلك بشكل كبير وافرغ ذلك الهواء”.

وأكمل: “أغمض العينين وأشعر بغضب جامد وحاول زيادة مقدار الغضب، وعندما تشعر بأنك وصلت إلى قمته، أحصل على نفس بشكل قوي واخرجه وكرر هذا الأمر حتى تشعر بتحسن”.

واستطرد: “المرة الرابعة ستشعر بغضب وهدوء داخلي في نفس اللحظة، لذا في الحالات المشابهة عندما تشعر بالغضب ستجد بداخلك هدوءًا أكثر”.

العند عند الأطفال

وأشار نظامي إلى أن شعور الأطفال بالعند أو اعتداء الطفل الكبير على شقيقه الأصغر له عوامل، من بينها الشعور بالغيرة.

وقال: “يجب عرض الطفل على أخصائي أطفال ليجللس معه ومعرفة بماذا يشعر، إلا أن السبب الدارج والواضح لهذا الأمر هو إعطاء الأهل الأهمية والرعاية الكاملة للطفل الصغير بدلا من وجود توازن بين الاثنين”.

وشدد على ضرورة وجود توازن بين الأهل والطفلين حتى لا يشعر الطفل الكبير بالغيرة وفقدانه ميزة الاهتمام التي كان يشعر بها من قبل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك