تستمع الآن

فرنسا تلغي قرارًا أصدره نابليون لـ”تأديب الأطفال”

الأحد - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٨

انضمت فرنسا إلى ركاب الدول التي أصدرت قانونًا يحظر على الوالدين ضرب الأطفال، في خطوة متأخرة عن غيرها من باقي الدول في الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإنه على الرغم من إصدار قانون يحظر على الآباء ضرب أطفالهم، إلا أن عقوبة انتهاك هذا القانون لم تحدد.

ومن المقرر تعديل القانون المدني لينص على ضرورة ممارسة السلطة الأبوية دون عنف، وعدم لجوء الأسرة إلى العنف الجسدي أو اللفظي أو النفسي.

وتعتبر تلك الخطوة، إلغاءً لحقوق منحها نابليون بونابرت حاكم فرنسا السابق، في أوائل القرن الـ 19، والتي أجاز فيها تأديب الأطفال عن طريق العقاب البدني.

وأقر البرلمان الحظر بموافقة 51 صوتا ورفض صوت واحد وامتناع 3 نواب عن التصويت، حيث أيدت بريجيت ماكرون سيدة فرنسا الأولى قرار المنع، إلا أن البعض من النواب المحافظين يرون أن القرار يعد تدخل في حياة الأسر.

وتعد الحكومة الفرنسية خلال الفترة المقبلة، تقريرًا عن عنف الوالدين، كما ستعمل على تقديم إجراءات مفيدة لزيادة الوعي بين الآباء والأمهات.


الكلمات المتعلقة‎