تستمع الآن

ظنا أنه بنكًا حقيقيًا.. لصان يقتحمان “غرفة ألعاب” بحثًا عن الأموال

الأحد - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٨

عاش لصان بريطانيان أوقاتًا بالغة الصعوبة بعد محاولتهما سرقة أحد المبانٍ في مدينة “مانشستر” البريطانية، ظنًا منهما أنه بنك حقيقي، لكن الحظ العاثر قادهما إلى “غرفة ألغاز”.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإن اللصين دخلا إلى غرفة تدعى “Lucardo Escape” وحطما 3 أبواب قبل أن يسرقا النقود وتسببا في أضرار واسعة النطاق.

وقال مدير المبنى: “لقد فتحا كل درج هناك بحثًا عن المال، لكنهما لم يتمكنا من فتح الأقفال حتى أنهم تخلصا من مفصلاتهم، وبدا الأمر كما لو أنهم اعتقدا أنه بنك حقيقي، وأعتقد أنهما لم يدخلا غرفة للهروب من قبل، وبدا وكأنهما مرتبكين تمامًا”.

مقتنيات الغرف

وتعتمد الغرفة، على إدخال مشتركين إلى المكان وبعد إغلاقه عليهم، تواجههم مجموعة من الألغاز يجب عليهم حلها للحصول على رمز الخروج من الغرفة، والمكان نفسه مليء بالغرف على نحو يبدو أشبه بالمتاهات.

وقبض على اللصين بعد تصويرهما بأكثر من 50 كاميرا مراقبة كانت توجد داخل المنزل، حيث حاول أحدهم التخفي وارتداء قناع “جاي فوكس” إلا أنه أزاله عن وجهه في منتصف العملية، بينما كلفت عملية السطو، الشركة نحو ألفين جنيه أسترليني وهي تكلفة الأضرار التي تسببا فيها.

الضرر الذي سببه اللصان

وقال صاحب لعبة الهروب، إن اللصين فتشا جميع الأدراج من أجل الحصول على المال، ولكنهما لم يعثرا سوى على 1000 أسترليني، وحطما 3 أبواب كي يتمكنا من الخروج من المكان.

وأكد صاحب اللعبة: “نحن غاضبون حقًا حيال ذلك، لا يتعلق الأمر بالمال أو حتى الضرر، إنه التأثير على العمل، لقد اضطررنا إلى إلغاء الحجوزات اليوم وسيتعين علينا الآن تعزيز الأمان بشكل أكبر”.


الكلمات المتعلقة‎