تستمع الآن

“طابع حسن” تامر حسني ومهاجمة بشرى لـ محمد رمضان.. نجوم هاجمهم المعجبون في 2018

الإثنين - ٣١ ديسمبر ٢٠١٨

مواقف صعبة مر بها عدد من الفنانين على مدار عام 2018، من قبل بعض معجبيهم، حاولوا الخروج منها ببيانات نفي أو الصمت التام أو توجيه هجوم ضد المعجبين والمتابعين أنفسهم.

ولا يخلو عام 2018 من الكثير من الأزمات لعدد من الفنانين كان أبرزهم الفنان محمد رمضان الذي أثار جدلا واسعًا خلال الفترة الماضية بسبب أغانيه، بينما تعرض عدد آخر من نجوم الفن لهجوم بسبب عمليات تجميل أو تجاهل، وهم:

تامر حسني

يعد عام 2018 من الأكثر الأعوام التي لن تنسى للفنان تامر حسني، حيث حمل الكثير من الأحداث السعيدة وغير السعيدة بالنسبة له، كان أولها قدوم ابنه آدم، وبطولة النسخة العربية من فيلم الأنيميشن “سبايدر مان”.

ولكن مر تامر بلحظات صعبة عندما تعرض لإصابة قوية في أحباله الصوتية أبعدته عن المجال الفني لفترة، حيث طلب منه عدم الغناء منعًا لتجدد الإصابة.

تامر تعرض خلال 2018، لهجوم كبير بسبب إدعاء البعض أنه خضع لعملية تجميل في الوجه وتحديدًا في منطقة الفك.

وأثار ظهور تامر حسني خلال تصوير آخر حلقات الموسم الثاني من برنامج the voice kids، استغراب محبيه ومتابعيه بسبب اللوك الجديد الذي ظهر به.

وعقدت المقارنات بين شكل تامر قبل سنوات وشكله في تلك الفترة، الأمر الذي وصل إليه البعض بأنه أجرى بعض عمليات التجميل في وجهه.

وقد تداول عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة صور لتامر حسني، قبل وبعد “اللوك الجديد”، حيث كانت بداية ظهوره بطابع الحسن، قبل بدء تصوير أحدث أفلامه “البدلة”، المقرر عرضه في الفترة المقبلة.

وأشار البعض إلى أن تامر قام بعملية لتصغير أنفه وتجميل الفك، وطابع الحسن، ما أدى إلى تغيير في ملامحه بعض الشيء، فضلا عما سبق من قبل أنه قام بعملية زرع شعر، ولكن فسر البعض هذا التغيير بأن السبب وراءه يرجع إلى تطور المكياج وتحديدا “الكنتور” الذي يحدد ملامح الوجه بشكل كبير، ويعمل على تصغير أو تكبير الملامح.

وعقب ذلك، ظهرت صفحة Tamer Academy على موقع فيسبوك، لتدافع عنه وتنفي إجراءه أي عمليات جراحية وتوضح حقيقة ظهور “طابع الحسن”.

وقالت: “تامر حسني لمن يعرفه جيدا يعرف أنه بطابع الحسن منذ بداية ظهوره الفني حيث كان بدقن خفيفة مثل الصور المرفقة بالبوست، كما أنه مثل أي إنسان معرض دائما لبعض التغيرات في ملامحه بسبب نقصان أو زيادة الوزن التي تؤثر على ملامح الوجه أحيانا، ومن الطبيعي عندما يقل وزنه يزداد ظهور طابع الحسن”.

وأضافت: “خضع تامر حسني مؤخرًا لريجيم قاس أفقده أكثر من 12 كيلو، ليجسد بدور ضابط في فيلمه الأخير “البدلة” والذي من أجله قام بحلاقه ذقنه المؤقتة”.

بيان هام لم نكن ننوي الرد على ثرثرات وكلام ليس له أي هدف سوى التشويش على نجاح نجم مصر الاول تامر حسني الذي لم يعطى أي…

Posted by Tamer Academy on Sunday, February 4, 2018

بشرى

هجوم واسع تعرضت له الفنانة بشرى، بنهاية عام 2018، بسبب أغنية “كوبرا”، والتي رأي البعض أنها تهاجم فيها الفنان محمد رمضان، بسبب أغنيتيه “نمبر وان” و”الملك”.

وقدمت بشرى، فيديو كليب في الأغنية، أثار غضب عدد كبير من النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وانضم لقائمة المنتقدين مجموعة من الفنانين والنقاد، من بينهم الشاعر أمير طعيمة، ومغني فرقة كايروكي أمير عيد، والناقد طارق الشناوي.

بشرى بدأت الكليب بالكلمات الشهيرة التي كانت تظهر مع تتر بداية برنامج “البرنامج” الذي كان يقدمه الإعلامي الساخر باسم يوسف، وهي؛ “هذا الفيديو ساخر، غير حقيقي، غير موضوعي، غير محايد، والأحداث الواردة به خيالية، ولا تمت للواقع بصلة، وأن أي تشابه بينه وبين الواقع هو محض صدفه بحتة”، ولكن كان واضحا للجميع أن الأغنية تحمل قدر من السخرية من أغنية “الملك” للفنان محمد رمضان التي طرحها قبل عدة أشهر، وتعرض بسببها لهجوم كبير حتى من زملائه.

وظهر شاب في الكليب وهو يسير بنفس طريقة محمد رمضان، ويرتدي قناع أسود اللون على وجهه.

وتقول كلمات أغنية “كوبرا”: “لو فاكر نفسه انه لوحده جوا النادي.. ده ملوك كتير دخلوا قبله من سنين .. كل الكلام يا عيني قاله على الفاضي.. ده محصلش رقم 70.. هولا هولا هولا هوبا.. ملك الغابة لدغته كوبرا.. هولا هولا هولا هوبا.. أسدك يابا هبشته قطة.

أحمد فهمي

احتفل الفنان أحمد فهمي، خلال عام 2018 بخطوبته على الفنانة الشابة هنا الزاهد، في حفل عائلي اقتصر على حضور عدد من الأصدقاء والمقربين.

ويعيش فهمي حالة من الرومانسية مع هنا الزاهد، ويظهر ذلك من خلال الفيديوهات والصور التي بنشرها الثنائي عبر صفحاتهما على موقع “انستجرام”، قبل أن يسبب ذلك الأمر مشاكل للفنان وهجوم ضارس من قبل المعجبين.

بدأ الأمر عندما هاجم فهمي، عددًا من متابعي خطيبته الفنانة هنا الزاهد، بعد تعليقاتهم على صورة نشرها عبر “انستجرام”.

ووجه فهمي، عددًا من الرسائل القاسية إلى متابعيه ومتابعي هنا الذين لم يعجبهم الصورة أو العلاقة الموجودة بين الاثنين، حيث رد عليهم بكلمات قاسية.

وتركزت التعليقات بأن هنا اخطأت في اختيار أحمد فهمي كزوج مستقبلي لها، حيث لمحوا إلى إمكانية فشل تلك الزيجة، حيث هاجم فهمي بعض المتسائلين، قائلا: “عشان أنا جامد”.

ولم يكتف بهذا الأمر، بل عاد مرة أخرى إلى مهاجمة بعض المعجبين في صورة أخرى، حيث ارتدت هنا فيها فستانًا باللون الأسود بينما ارتدى فهمي بذلة سوداء ونظارة طبية.

وفي إحدى الصور، علق أحد النشطاء على فستان هنا الزاهد، قائلا: “إيه الفستان المعفن ده؟”، ليرد عليه فهمي: “أنت متعرفش تمشي جنبه مش تشتريه”.

كما علق آخر على صورتهما، قائلا: “والله متستهلكيش”، ليرد فهمي: “وتستاهلك أنت يا جربوع”.

سعد لمجرد

يعد عام 2018، هو أسوأ عام مر في حياة الفنان المغربي سعد لمجرد بسبب توجيه تهمة الاغتصاب له واحتجازه لمدة طويلة في فرنسا بسبب القضايا التي رفعت عليه.

وفي أغسطس الماضي، وجه القضاء الفرنسي، تهمة “الاغتصاب” إلى لمجرد، بناء على شكوى تقدمّت بها شابة ضده، تقول إنه اعتدى عليها في مدينة سان تروبيه.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن مصدر في النيابة العامة أن لمجرد الموقوف على ذمة التحقيق بشبهة ارتكاب “أفعال ينطبق عليها توصيف الاغتصاب” سيمثل أمام قاضٍ للنظر في ما إذا كان سيقرر إطلاق سراحه أم إبقاءه خلف القضبان بانتظار محاكمته، ما أدى إلى حالة من الهجوم الضخم عليه من قبل عدد كبير من جمهور السوشيال ميديا العربي، كما انضمت الفنانة هند صبري لذلك الهجوم، مشيرة إلى أنه لا يستحق أن يكون قدوة.

سعد لمجرد بعد حكم حبسه – فرانس 24

وعقب ذلك صدر قرار من محكمة الاستئناف الفرنسية، ببراءة لمجرد من تهمة الاغتصاب، التي اتهمته فيها فتاة فرنسية تدعى “لورا بريول”، لكنه كان قيد الاحتجاز، لأنه تقرر محاكمته بتهمة العنف والاعتداء الجنسي في القضية نفسها.

ولم تكن تلك الاتهامات حديثة العهد على الفنان المغربي، حيث اتهمه القضاء الأمريكي في 2010 بـ”الاغتصاب” لكن هذه الدعوى أسقطت لاحقًا.

قال فاكرينك

وخلال إحدى الحفلات الصيفية التي أقامها الهضبة عمرو دياب، طلب منه أحد المعجبين، غناء أغنية “قال فاكرينك”، وألح عليه أن يغنيها، بينما رفض دياب ذك.

وقال دياب: “والله مش هقولها.. ومش عايزها ولو كنت عايزها كنت نزلتها.. ولو قعدت 100 سنة مش هغنيها”.

وتابع الهضبة: “أنت اللي هتمشيني على مزاجك ولا إيه؟، أنا مش هقولها.. ومزاجي كده، متسمعنيش أنت غريب قوي”، ما سبب هجوما على الفنان الكبير بسبب ذلك الرد القاسي تجاه أحد معجبينه.

“قال فاكرينك”، من كلمات بهاء الدين محمد، ولم يغني عمرو الأغنية لوجود خلافات بينهم، حيث علق بهاء عقب تلك الواقعة عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”، قائلا: “ردًا على حوارات وكلام كتير، فكان لابد من التوضيح علشان توضح الحقايق ومانخرجش بره الموضوع وتتفرع لخرافات، أنا لم أطلب في يوم نزول (قال فاكرينك) في أي ألبوم نهائي لأنها خلاص نجحت جدًا”.

واستطرد الشاعر الكبير: “الحمد لله وخلاص تمت مهمتي كشاعر بنجاح، وما أصعب وأحلى النجاح من خلال الحفلات، لأن مبقاش في ألبوم زي زمان كله على النت مباح، بدليل نجاح أغنية (الحقيقة) وأغاني كتير رغم عدم نزولها في ألبومات”.

وأضاف “اللي افتكر اني زعلت لما طلبوا من عمرو يغنيها ومغنهاش، لأ، هو حر وأي مطرب حر، لأن مش كل الأغاني تتغنى في كل وقت، وأنا محترف وفاهم، اللي علقت عليه وشد انتباهي فقط جملة (مش عايزها ولو كنت عايزها كنت نزلتها)، قال كده رغم نجاح الأغنية فكان لازم أعلق برفض الجملة، وده حق أي حد محترم وبيحترم عمله. ومش قصدي لا غلط ولا إساءة لحد فقط دفاع عن كلماتي اللي نجحت”.

محمد رمضان

“الساحة دي بتاعتي وأنا اللي شاكمها.. وأنا في الساحة واقف لوحدي.. أنا جمهوري واقف في ضهري.. نمبر وان وأنتوا عارفيني”.. “رايحين لفين دة أنا الملك.. نادي الملوك مين فيكوا مشترك”.. جمل تحمل الكثير من “الأنا وجنون العظمة” وهي كلمات الأغنية التي أصدرها الفنان محمد رمضان، في محاولة للتأكيد على أنه متصدر الساحة ولا أحد ينافسه.

محمد رمضان قرر مؤخرا اقتحام ساحة جديدة وهو عالم الأغاني بطرح أغنيتين وهما “نمبر وان”، و”أنا الملك”، والتي يوجه خلالهما رسائل واضحة وصريحة لكل منتقديه، ويظهر الأمر واضحا بأن الأمر خرج عن كونه تباهيًا بشهرة أو بأموال وسيارات ونجاح٬ لمرحلة جنون العظمة.

الأغنيتان تسببا في هجوم قاس على رمضان، خاصة “أنا الملك”، نظرا لما حمله من تلميحات بأنه رقم 1 في السوق المصري ولا أحد ينافسه.

وهاجم مقدم البرامج وائل الإبراشي رمضان، قائلا: “محمد رمضان حالة نفسية وهو مصمم على وصف نفسه بألقاب مختلفة، وأكاد أجزم أنه في الأغنية المقبلة سيدعي النبوة أو أنه المهدي المنتظر إمام آخر الزمان الذي سيخلص البشرية من الظلم”.

محمد رمضان متهم من الكثيرين بإفساد جيل كامل من الشباب بسبب أفلامه خاصة الأولى مثل “عبده موته” و”الألمانى” ومسلسل “الأسطورة” والتي قدمت نماذج ناجحة للبلطجة والأعمال غير المشروعة وفى نفس الوقت تجبرك على التعاطف مع البطل البلطجي في الأساس، قبل أن يبتعد عن هذه التيمة التي دائما ما انتقده بسببها الجمهور وقدم أعمالا تبرز قدراته التمثيلية مثل “شد أجزاء” و”جواب اعتقال” و“نسر الصعيد”، ولكن يبدو أن كل هذا لم يكن كافيا لرمضان وشعر أن أضواء النجومية بدأ تبتعد عنه مرة ثانية فقرر استعادتها بتنصيب نفسه “نمبر وان والملك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك