تستمع الآن

صفر المونديال وسقوط الأهلي.. في أبرز الإخفاقات الرياضية في عام 2018

الإثنين - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨

لم يكن عام 2018 الأفضل على المستوى الرياضي خاصة لعشاق كرة القدم بشكل عام والكرة المصرية بشكل خاص، وغذا اعتبرنا أن الوصل لكأس العالم 2018 في روسيا إنجازا في حد ذاته بعد غياب لمدة 28 عاما، ولكن خروج المنتخب المصري من دور المجموعات بعد خسارة الـ3 مباريات وأداء كارثي يعد الإخفاق الأكبر هذا العام.

نتائج المنتخبات العربية الأربعة في المونديال

المحفل الكروي العالمي كأس العالم روسيا 2018، شهد ولأول مرة مشاركة 4 منتخبات عربية.

وتعرضت المنتخبات العربية الأربعة المشاركة فى كأس العالم للهزيمة في الجولة الأولى، حيث خسرت السعودية من روسيا بخمسة أهداف نظيفة وتلقت مصر هزيمة من أوروجواى بهدف نظيف، بينما سقطت تونس أمام إنجلترا بهدفين مقابل هدف، وأخيرا خسرت المغرب من إيران بهدف نظيف.

وشهدت الجولة الثانية، هبوط الفراعنة والأخضر عن المجموعة الأولى و”أسود الأطلسى” عن المجموعة الثانية و”نسور قرطاج” عن المجموعة السابعة.

وأسفرت الجولة الثالثة عن خروج المنتخبات العربية الأربعة من الدور الأول للمسابقة، وتحصد كل من السعودية وتونس ثلاث نقاط، بينما تحصل المغرب على نقطة وحيدة، وتخرح مصر خالية الوفاض “دون نقاط”.

عام سيئ على الأهلي

عام سيئ على النادى الأهلى بداية من مجلس إدارته برئاسة الكابتن محمود الخطيب، مرورًا بفريق الكرة والذى فشل حتى الآن فى تحقيق أى لقب، بالإضافة لتراجع نتائجه بمسابقة الدورى الممتاز.

الأهلى ومنذ تولى الخطيب، رئاسة مجلس إدارة النادى خسر ثلاث بطولات، وكانت البداية لحساب بيراميدز بكأس مصر، فى الدور ربع النهائى، ثم دورى أبطال أفريقيا لحساب الترجى التونسى بعد الهزيمة الثقيلة فى إياب نهائى البطولة بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب رادس، وأخيرًا الخروج من كأس زايد للأندية أبطال العرب لحساب الوصل الإماراتى.

الزمالك وولاية ديشتا

حالة من الانتعاشة يعيشها نادى الزمالك خلال الفترة الأخيرة بسبب التألق الملحوظ على فريق الكرة، خصوصًا بعد مواصلة تصدر الفريق لجدول ترتيب الدورى الممتاز، ولكن هذا لم يمنعه أن يبدأ العام بإخفاق والخروج من دوري أبطال أفريقيا فريق ولايتا ديتشا الإثيوبي “المغمور”، بعد التغلب عليه بركلات الترجيح بنتيجة (4-3)، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بفوز الأبيض بنتيجة 2-1.

منتخب ألمانيا

نافست ألمانيا بطلة العالم على مراكز متقدمة في بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2016 وخسروا في دور قبل النهائي من فرنسا بهدفين دون رد، وفي بطولة كأس القارات في عام 2017 فازت بهدف دون رد على تشيلي، جميعها خطوات إيجابية للألمان تحطمت على صخرة مونديال روسيا وودعوا البطولة من دور المجموعات، وسط صدمة كبيرة لمشجع “الماكينات”.

نيمار

قاد نجم باريس سان جيرمان، نيمار داسيلفا، منتخب بلاده إلى السقوط في مونديال روسيا، وهو ما ظهر عليه اللاعب البرازيلي بالفعل ولكن جاء أداؤه عشوائيا، حتى أصبح اللاعب الأكثر محاولات على المرمى في البطولة بـ27 محاولة.

وداع رونالدو وميسي 

لم يتمكن مدربي المنتخب البرتغالي والأرجنتيني فرناندو سانتوس وخورخي سامباولي من صنع أي شيء أكثر من مجرد الاعتماد على فرق اللاعب الواحد، كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، على التوالي.

خسر سامباولي السيطرة على المنتخب الأرجنتيني بعد عدة مواجهات فاشلة مع أيسلندا (1: 1) والكرواتيين (0: 3)، حدد المدرب تركيبة المباراة الحاسمة مع النيجيريين (2: 1) بمساعدة ميسي وخافيير ماسكيرانو، إلى أن واجهوا طوفان فرنسا في دور ربع النهائي وخسروا بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وقدم سانتوس الفريق الوطني الجديد من البرتغال منذ عامين، عندما أصبح الفريق أول بطل أوروبا، وتمكن متخصص في الجمع بين طموحات رونالدو وزملائه في الفريق.

ومع ذلك، منذ ذلك الحين لم تتغير لعبة الفريق، وبعد بداية مشرقة مع المنتخب الإسباني (3: 3)، عانى الفريق أمام المغرب على الرغم من الفوز بهدف دون رد، وتعثروا أمام إيران بهدف لكل فريق وأمام أوروجواي، وفشل رونالدو في تحقيق أهدافه، وأطاح كافاني بطموحات البرتغال بعيدا وفازوا بهدفين مقابل هدف.

ليفربول

2018 لم يكن عاما سعيدا على ليفربول أو الدولي المصري محمد صلاح، إذ شهد خسارته نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد، كما تعرض صلاح لإصابة قوية في الكتف بعد التحام قوي مع المدافع الإسباني سيرجيو راموس، وهو ما أثر على صلاح في الظهور بشكل متواضع مع منتخب مصر في كأس العالم روسيا 2018.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك