تستمع الآن

شاهد.. رانيا يوسف تعتذر عن فستان “مهرجان القاهرة”: “خاننى التقدير”

الأحد - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٨

اعتذرت الفنانة رانيا يوسف، عن إطلالتها التي ظهرت بها في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، وسببت لها العديد من الأزمات.

ونشرت رانيا عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بيانًا، أكدت فيه احترمها لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان التي ارتدته في مهرجان القاهرة السينمائي.

وشددت على أنها لم تكن تقصد الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق، مضيفة: “من الممكن ان يكون خانني التقدير، حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن اتوقع أن يثير كل هذا الغضب”.

وتابعت: “أراء مصممين الأزياء ومتخصصي الموضة غالبًا ما تؤثر على قرارات اختيار الملابس، وقد يكونوا وضعوا في الإعتبار أننا في مهرجان دولي، ولم أكن اتوقع كل ما حدث وأن كنت اعلم لما ارتديت الفستان”.

واستطردت رانيا: ” أكرر التأكيد على تمسكي بالقيم والأخلاق التي تربينا عليها في المجتمع المصري والتي كانت وما تزال وستظل محل احترام”.

واختتمت: “إننى إذ أعتز بكونى فنانة لها رصيد طيب وايجابى لدى جمهوري فإنني اتمنى من الجميع تفهم حسن نيتي وعدم رغبتي في إغضاب أي أحد وإن شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع، كما أنني اعتز بانتمائي لنقابة الفنانين ولدورها التنويري وحمايتها للقيم ودفاعها عن الفن والفنانين”.

كانت رانيا قد ارتدت فستانا اعتبره النقاد وبعض نشطاء السوشيال ميديا مخالفا للتقاليد والأعراف المصرية، حيث ارتدت فستانًا أسود شفاف.

وتواجه رانيا يوسف اتهامات بالتحريض على “الفسق والفجور”، إذ تقدم المحاميان عمرو عبد السلام وسمير صبري ببلاغ ضدها، ويشتهر كلاهما برفع دعاوى قضائية ضد المشاهير.

قال صبري، إن ظهور يوسف بفستانها لا يتوافق مع تقاليد المجتمع وقيمه وطبائعه الأخلاقية مما ينعكس على سمعة المهرجان وسمعة المرأة المصرية على وجه الخصوص”.

كما انتقدت نقابة الممثلين المصريين ظهور بعض ضيفات المهرجان الأمر الذي “أساء لدور المهرجان والنقابة”.


الكلمات المتعلقة‎