تستمع الآن

شاهد.. حزن الكلب “سولي” بعد وفاة جورج بوش الأب

الأربعاء - ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨

علاقة خاصة تجمع بين الكلب ومالكه، حيث إنها تتميز بالوفاء النادر لأصحابها من البشر، وهو ما ظهر جليًا بين الكلب سولي والرئيس الأمريكي الراحل جورج بوش الأب.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، فإن الكلب سولي كان حديث مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا، بعد ظهوره في جنازة بوش الأب.

ويعد الكلب من سلالة لابرادور، وكان في خدمة الرئيس الأسبق وتجسد ارتباطه به في الصورة التي نشرها المتحدث باسم الرئيس الراحل، وتظهر سولي مستلقيا بجوار نعش بوش إلى جانب تعليق بعنوان “المهمة أنجزت”.

ورافق الكلب سولي، نعش جورج بوش على متن الرحلة من تكساس إلى واشنطن، حيث سماه الأب بذلك الأسم تيمنا بالطيار تشيلسي “سولي” الذي هبط بطائرة ركاب على سطح نهر هادسون في 2009 لينقذ 155 شخصًا وهو إجمالي عدد الركاب والطاقم.

وتم تكليف الكلب البالغ من العمر عامين، في وقت سابق من العام الجاري، بحماية بوش الذي كان يستخدم الكرسي المتحرك في آخر سنوات حياته، حيث تلقى تدريبات احترافية تمكنه من القيام بعدد من الأوامر بينها فتح الأبواب وإحضار الأشياء إلى صاحبه مثل الهاتف عندما يرن.

وتلقى سولي تدريبه من قبل شركة خيرية تسمى “فيت دوغ” توفر الكلاب للمحاربين القدامي، والعسكريين، وذوي الإعاقات.

ومن المقرر أن يخدم الكلب بعد نهاية مهمته بوفاة بوش، اعن عمر يناهز 94 عاما، في الجيش الأمريكي لمساعدة الجنود المصابين في المستشفيات.


الكلمات المتعلقة‎