تستمع الآن

دكتور أحمد مصيلحي لـ”كلام خفيف”: روايتي “رجيم” تتحدث عن أعمال السحر والعالم السفلي

الإثنين - ١٧ ديسمبر ٢٠١٨

تحدث دكتور أحمد مصيلحي، وهو طبيب صيدلي، عن كتابه الأخير والذي صدر مؤخرا في الأسواق بعنوان “رجيم”، وأيضا كتابه الجديد الذي سيصدر قريبا في معرض الكتاب عام 2019.

وقال مصيلحي في حواره مع شريف مدكور، يوم الإثنين، عبر برنامج “كلام خفيف”، على نجوم إف إم، عن تحوله من صيدلي إلى كاتب: “الحمدلله أن هذه النقلة جاءت وكان من فترة لها ترتيبات، والحمدلله حدثت في الوقت المضبوط، الكتابة موهبة لدي من وأنا عندي 15 سنة وكان عندي رهبة من يقرأ أحد الكلام، وكان طبعا بسبب الخجل خوفا من أن يكون سيئا، والموضوع أيضا يعود للبيئة اللي حولك وممكن تكون وسط ناس تشجعك أو بيئة أخرى تكون ما تكتبه بالنسبة له أمر تافه”.

بلاد الجرينة

وأضاف: “أول رواية لي كانت باسم (بلاد الجرينة) وهي بلدة من الصعيد وتتحدث عن المشاكل في هذه المنطقة لم يتطرق إليها أحد من قبل، بالإضافة إلى أنها مشكلة أنثوية أكثر، وكان فيه بعض الرقابة على ما هو مكتوب وتعديلات حتى أخذت إجازة نشر، وليست جريئة على قدر ما هي تتحدث عن واقع، وأنا بكتب لمجرد الإبداع، وأترك الحكم لكل قارئ”.

رجيم

وعن أحدث رواياته التي صدرت في السوق، قال: “اسمها رجيم، وهي طرحت في المكتبات منذ أسبوع، رجيم تتحدث عن أعمال السحر والعالم السفلي ونحن متطرقين إلى الأعمال القادمة من بلاد أخرى، وتأثير هذا في استخدامه هنا وطريقتها في استخدام الكنوز من الأرض، الكتاب ستحدث عن سنة 1960 والآن، والأساس إنه لما يحدث ميثاق بين الشيطان والإنس وبيكون فيه عهد ولو لم تكسر في الوقت الصح بيكمل مع نسلك كإنسان، واستخراج الكنوز من تحت الأراضي أمر مشهور في القرى”.

فرايسة

وعن أخر ما يكتبه، كشف: “رواية باسم فرايسة.. وهذه حضرت فيها لمدة سنتين ونصف وستنزل في معرض الكتاب المقبل، وخلال هذه الفترة مررت بمراحل كثيرة وتحديات وأصررت على إن حاجات لازم نتكلم فيها ونلقي عليها الضوء، هي تتحدث عن العنف الجسدي ضد المرأة، وأناقش أن هذا يحدث عمق نفسي آخر ونصل لنتيجة إنه يعمل تشوهات نفسية للمرأة، ولن أستفيض حتى لا أحرق الأحداث، ولكن نحن نتحدث عن شيء اسمه (الختان الفرعوني) وهو أمر أقبح وأصعب بكثير، وللأسف موجود في بعض القرى في الصعيد، وهو يطمس الملامح الأنثوية تماما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك