تستمع الآن

حسام حسني لـ”مصنع الأغاني”: “لولاش” كانت لعزت أبو عوف.. و”كل البنات بتحبك” كتبت في 15 دقيقة

الأربعاء - ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

قال الموزع الموسيقي الفنان حسام حسني، إن بداية عمله في المجال الموسيقي لم يكن عشوائيًا وإنما جاء بشكل علمي ومنظم، منوهًا بأنه خريج كلية التربية الموسيقية ودرس الموسيقى الشرقية والغربية.

وكشف حسام حسني، عن كواليس أغنيته الشهيرة “لولاش”، مشيرًا إلى أن تعاون فيها مع الشاعر عنتر هلال وأخذ شكلها من الراحل سيد درويش.

وأضاف حسام حسني خلال حلوله ضيفا على برنامج “مصنع الأغاني” مع فريدة الخادم، على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، أنه من عشاق فنان الشعب سيد درويش، مشددًا على أنه فنان كبير ويعد هوية للأغنية المصرية، وأنه لا يقل عن الموسيقار العالمي بيتهوفن.

وأشار إلى أنه بدأ يأخذ ألحانه المختلفة ويدرسها ومن ثم بدأ في تلحين “لولاش” على أنغام أغنية “هتجن” التي لحنها سيد درويش، وغناها سيد مكاوي، وكانت من كلمات بيرم التونسي.

وقال حسني: “لولاش لم تكن لي وإنما كنت مقررا أن يغنيها الفنان عزت أبو عوف وفرقة 4M”، موضحًا أنه كون مع الشاعر عنتر هلال والفنان محمد محي كتيبة ثلاثية “كتابة وتلحين وغناء”.

وأوضح: “كان مفروض يغنيها محمد محي ثم نعرضها بصوته على عزت أبو عوف لكن لسوء الحظ محي مجاش ودخلت غنتها بصوتي وحاولت أوصلها لعزت لكن معرفتش”، قبل أن أتوجه بها لشركة إنتاج ولم يكن في مخيلتي أن تظهر تلك الأغنية باسمي قبل أن تعرض علي الشركة ذلك.

أنا حبيت

وعن أغنية “أنا حبيت” للفنان محمد محيي، قال: “هي تعديل جديد أو (Update) لأغنية لولاش، وكانت طقطوقة للراحل سيد درويش، ثم استثمرها الشيخ إمام في أغنية غناها سعيد صالح في مسرحية (كعبلون)”.

وأشار إلى أن محيي يجيد الغناء بالشكل القديم، مؤكدا أنه تم صدورها مرتين الأولى في التسعينات بآلات غربي ثم طرحت مرة أخرى بشكل “الطقطوقة”.

كل البنات بتحبك

وتحدث حسام حسني عن أغنيته الشهيرة “كل البنات بتحبك”، والتي صدر منها توزيعين آخرهم مع الفنان الشاب أمير عيد.

وقال إن التوزيع الجديد جاء بعد جلسة مع أمير عيد في الاستوديو، والذي أخبره بأنه يريد إعادة تقديم “كل البنات بتحبك” بشكل مختلف.

وتابع: “وافقت وسجلنا الأغنية وقدمت معه شكل لطيف جدًا”، مشددا على أن أمير من الجيل الجديد المثقفين فنيًا، كما أنه يعشق التنوع الموسيقي.

وعن الأغنية الأصلية، أكد حسني: “كنت أجلس مع الشاعر عنتر هلال، وقلت له هناك إيفيه (كل البنات بتحبك) كان يطلقه عليّ، قالي طب استنى 5 دقائق وفي ربع ساعة خلص الأغنية ولحنتها في نصف ساعة.

وأكمل: “كنا نتوقع نجاحها لكن أن تنتشر بهذا الشكل الكبير و(تكسر الدنيا) كان غير متوقعًا”، موضحا أن الأغنية نجحت في أول يوم طرح فيه الألبوم.

المرة دي لا

وعن تعاونه مع الفنان مصطفى قمر في التلحين، قال: “مصطفى قمر صديقي العزيز، وهاتفته وأخبرته أن هناك صديق لي يمتلك ألحان مميزة، وخططنا لعقد جلسة لعرض تلك الألحان”.

وأكمل: “مصطفى جلس مع صديقي الملحن وأخبره أن شغله مميز لكن ليس هذا ما يبحث عنه، ثم التفت لي وقالي أنا عايز حاجة منك”.

وأشار حسني إلى أنه أخبر قمر بأنه يمتلك لحن دراما، موضحًا: “عندما استمع له لاقى إعجابه وقالي أنا عايز دي”، وكتب الأغنية مجدي المغربي.

عدوية 1991

وعن تعاونه مع الفنان أحمد عدوية في ألبوم “عدوية 1991″، قال: “أحب عدوية وأغانيه وهي فلكلورية مبنية على جملة شعبية”.

وأوضح أنه في تلك الفترة انتهى من ألبوم “لولاش” ثم تعرض عدوية لحادث نقل على إثره للمستشفى ثم جاءت فكرة تقديم ألبوم يعيده للسوق بسرعة.

وأكمل: “حاولنا اختيار أشهر الأغاني لعدوية، وقدمنا ألبومًا به 2 ميدلي، ونجحت التجربة بشكل كبير جدًا”.

عمرو دياب

وكشف حسام حسني عن كواليس تعاونه مع عمرو دياب في ألبومي “حبيبي” و”آيس كريم في جليم”، قائلا: “دياب ملحن شاطر وفنان مجتهد ويعمل بشكل احترافي”.

وأوضح أن تلك الفترة عمرو كان يتعاون مع الشاعري في ألبوماته ثم انشغل الطرفان في فترة معينة، وهاتفني الهضبة وقالي عايزين نعمل ألبوم مع بعض.

وتابع: “عملنا استيراتيجية واخترنا الأغنيات مع بعض، وكان حريصًا على أن يأخذ رأيي في الأغاني، وعمل معي بديمقراطية شديدة”.

وعن ألبوم آيس كريم في جليم، قال: “بعد نجاح (حبيبي) أخبرني دياب بالاستعداد لألبوم وفيلم (آيس كريم في جليم).

وتابع: “كان معنا المخرج خيري بشارة خلال وكان هو القائد لنا في هذا الأمر، وبدأ يحضر التسجيل من أوله لأخره لاختيار الأغنيات للفيلم ووضع التأثيرات الصوتية المناسبة للفيلم”.

وتابع: “كانت تجربة مهمة جدًا جدًا، خاصة رصيف نمرة 5، ومن كلمات مدحت العدل واستطاع أن يعبر عن هذه الحالة باحترافية شديدة جدًا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك