تستمع الآن

بعد انتقادها بسبب تمثال محمد صلاح.. النحاتة مي عبدالله تبهر الجميع بتماثيل عادل أدهم ويحيى الفخراني وعلاء ولي الدين

الإثنين - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨

عاصفة من النقد واجهتها النحاتة مي عبدالله عقب عرضها لتمثال للنجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول، بمؤتمر شباب العالم بشرم الشيخ نوفمبر الماضي، لتفاجئ الجميع، يوم الأحد، الجميع بمجموعة تماثيل جديدة لمشاهير النجوم والفنانين حضرته الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، وعدد من المثقفين والفنانين بجاليري مصر بالزمالك.

وكان أبرز التماثيل الهامة بالمعرض تمثال الراحل علاء ولي الدين والفنان الكبير يحيى الفخراني، وتمثال الراحل عمر الشريف والذي وصفته مي بأنه من أكثر التماثيل التي نفذتها قربًا لقلبها وتمثال العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ.

ولاقى المعرض ردود أفعال واسعة حيث اعتبرها البعض ممن زاروه انطلاقة نحو العالمية مطالبين مي في المرحلة المقبلة بتنفيذ تماثيل لمشاهير عالميين وعدم الاكتفاء بمشاهير العالم العربي فقط مقترحين عليها أن تبدأ في نحت تمثال لنيلسون مانديلا.

وقالت “مي عبدالله”، في تصريحات لـ”الأهرام”، إنها سعيدة للغاية بتجربتها الجديدة في المعرض، والتي تواصل فيها عملية تجسيد لمن دخل قلبها من نجوم الفن والكوميديا في مصر.

وأضافت “مي”، أنها تقدم في المعرض الجديد، تماثيل جديدة لكل من الفنان الكبير “عادل أدهم”، والضاحك الجميل “علاء ولي الدين” والفنان يحيي الفخراني، وغيرهم من النجوم، بالإضافة إلى عرض مجموعة من التماثيل التي كانت ضمن مشروع تخرجها من كلية الفنون الجميلة، ومن أبرزها تمثال الفنان الكوميدي “عبدالفتاح القصري”، وغيره من نجوم زمن الفن الجميل.

ومي عبدالله هي نحاتة تخرجت في كلية الفنون الجميلة جامعة المنيا وأثار مشروع تخرجها ردود أفعال كبيرة حتى أنه تم وضعه بمدخل الكلية نظرًا لما أثاره من حالة بهجة وإعجاب لدى الكثيرين، ولكنها مؤخرًا تعرضت لنقد شديد بعد تنفيذها لتمثال اللاعب المصري محمد صلاح والذي عرض بمؤتمر شباب العالم الذي عقد بشرم الشيخ نوفمبر الماضي، لتفاجئ الجميع أمس بمعرض مميز أعادت فيه روحها السابقة وأثار حالة بهجة وإعجاب لكل من شاهده.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك