تستمع الآن

بعد أزمة الفستان.. جلسة تصوير جديدة جريئة لرانيا يوسف

الثلاثاء - ١١ ديسمبر ٢٠١٨

خضعت الفنانة رانيا يوسف لجلسة تصوير جريئة بعدسة المصور محمود عاشور، ارتدت خلالها فستانا أسود، بعد أزمة الفستان الذي ظهرت به مؤخرًا في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.

وانتهت رانيا يوسف مؤخرا من تصوير برنامج “السندريلا والسندباد” المقرر تقديمه خلال الفترة المقبلة، حيث قامت بتصوير البرنامج في عدد من البلدان المختلفة مثل بلجيكا وفرنسا وفيينا وهولندا.

وتلقت رانيا عرضًا على المشاركة في بطولة فيلم عالمي عقب أزمة الفستان ومن المقرر أن تعلن تفاصيله خلال الأيام المقبلة.

وتصدرت رانيا قائمة الموضوعات الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بسبب الفستان الذي أطلت به في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الـ40.

وارتدت رانيا يوسف في الحفل فستانا طويلا مكشوف الكتفين والساقين، باللون الأسود، ويتكون من القماش الجوبير الشفاف اللامع والمطرز ومن أسفله قطعة تشبه “المايوه”.

وخضعت رانيا للتحقيقات، الأربعاء الماضي، بناء على بلاغ المحامي سمير صبري ضدها، وشددت بعدها على أنها كانت أشعر بالخوف أثناء ذهابها للنيابة، كما أنها استعانت بصور للفستان وأوضحت لهم حقيقة الأمر، وتم إخلاء سبيلها بضمان بطاقتها الشخصية، وأنها حاليا في انتظار قرار النائب العام”.

وعن سبب عدم تنازل المحامين عن البلاغات المقدمة ضدها، رغم تسوية الأمور وإعلانهم تنازلهم عن القضايا، قائلة موضحة: “السبب في ذلك يرجع لأمور قانونية، لأن الأمر خرج من نطاق سطلتهم وليس من حق المحامين التنازل عن القضايا بعد أن وصلت القضايا إلى النائب العام، وأصبح القرار في سلطته الآن”.

وكانت رانيا قد دافعت في برنامج “الحكاية”، من تقديم الإعلامي عمرو أديب، عن نفسها وعن الشكل الذي ظهرت به، وقالت إن سبب ظهور الفستان بهذا الشكل المثير للجدل أمام المصورين في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو بطانته.

 



مواضيع ممكن تعجبك