تستمع الآن

المتحدثة باسم مؤسسة “بصيرة”: هذا معنى “ضعيف البصر”.. وهدفنا تأهيله ليعيش حياته بشكل طبيعي

الإثنين - ٠٣ ديسمبر ٢٠١٨

تطلق مؤسسة بصيرة لذوي الاحتياجات البصرية، غدا الثلاثاء، مؤتمرها الإقليمي الأول لضعف البصر، والذي يحضره عدد من الوزراء والشخصيات العامة وعدد كبير من المهتمين بقضايا ذوي الإعاقات البصرية، ويحاضر فيه خبراء من خمس دول هى فنلندا وألمانيا وأمريكا والسعودية والأردن.

ويهدف المؤتمر، إلى إلقاء الضوء على حجم مشكلات ضعف البصر في المجتمع المصري وعلى المستويين الإقليمي والعالمي، وحجم التطور الهائل عالميا في مواجهة هذه المشكلات.

وقالت رنا مراد، المتحدث الإعلامي لمؤسسة بصيرة، في حوارها مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”: “المؤسسة أنشئت عام 2004 من قبل الأستاذة دعاء مبروك، وهي رزقت بطفل كفيف وهذا الأمر اكتشفته بعد 11 يوما من ولادته وبحثت عن خدمات لتنشئة ابنها في جو سليم داخل مصر ولم تجد، وقررت على إثر ذلك أن تهاجر إلى كندا ودرست هناك كثيرا وعادت لإفادة مصر بعلمها عن فقد البصر، وابنها درس هندسة ويعيش حاليا في أمريكا ويسعى للانتهاء من الماجستير، وهو لديه نسبة إبصار ضئيلة ألحقته بكلية هندسة، وهنا في مصر لا نعرف معنى كلمة ضعيف البصر، وهو الشخص الذي لديه مشكلة في ضعف ووضوح الرؤية وبعد التدخلات الجراحية وتقديم العلاج واستفقاذ كل الحلول فاستقر أن يكون ضعيفا للبصر، ونحن كمؤسسة نتعامل مع هذه الحالات، وهي مؤسسة غير هادفة للربح ونعمل منذ 15 سنة ونعمل مع ضعاف البصر”.

وأضافت: “نعمل على تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة وكيف يعيش ويقرأ ويعيش حياته في البيت.. وننزل في المحافظات ونستهدف بعض المدارس ويرافقنا أطباء ونعمل كشف مبكر لكل الأطفال واللي يحتاج إلى عمليات نقوم بعملها له، ومن يحتاج نظارات نعمل له، وكنا قريبا في أسوان وعملنا حوالي 10 آلاف لطفل، ومن الأسباب الرئيسية لذوي الإعاقات البصرية زواج الأقارب، ومرض السكري، ونعمل على تدريب الأهالي أيضا من لديهم أطفال ضعاف البصر ونعرفهم كيف يتعاملون معهم نفسيا وهذا أمر مهم جدا، والطفل نفسه نعمله إزاي يعيش وينزل ويتعلم”.

ممر النور

وعن مشروع “ممر النور” الذي أقيم في بني سويف، قالت: “كانت بالتعاون مع مؤسسة كبيرة في هولندا وتهتم بخدمة المكفوفين ونعمل حملات لرفع الوعي واكتشاف أمراض العيون في بني سويف كشفنا على 20 ألف حالة وتدريب للرائدات الريفيات، والمرحلة الثانية ستكون السنة المقبلة لتعريف الناس هناك كيفية التعامل مع ضعاف البصر”.

مؤتمر بصيرة الإقليمي

وعن مؤتمر بصيرة الإقليمي، الذي سيقام غدا، أشارت: “هو أول مؤتمر من نوعه في الشرق الأوسط وهدفنا أن نعرف الناس ماذا يعني ضعاف البصر، ومنهم من يرى الصورة سوداء ومنهم من يرى دوائر، ومفيش شخص مثل الأخر وضعف البصر له درجات، هدفنا نعمل وعي، وفيه فئة كبيرة من 4 إلى 5 مليون أي 5% من الشعب المصري لديهم مشاكل في النظر وهذا طبقا لمنظمة الصحة العالمية، ونحن في مصر ليس لدينا إحصائية صحيحة تقدر النسبة الصحيحة، وأي أم أو أب أدخلوا بانهم حضانة لازم يجعلوا طفلهم يكشف على نظره بعدها، والرقم كبيرو لازم نشتغل عليه ونقدم لهم الخدمات المناسبة”.

وأردفت: “وأريد أن نقول الناس عندهم مشاكل وقد يكون بسبب وراثي، وألقي النظر على أننا ليس لدينا التخصصات المناسبة في كلياتنا، وكيفية تأهيل ضعيف البصر ورفع الوعي في المجتمع ونرى الخارج ماذا فعلوا وأحاول أطبقه في مصر على قدر المستطاع”.


الكلمات المتعلقة‎