تستمع الآن

الكاتبة شيماء الجمال لـ”كلام خفيف”: هذا ما أتناوله في كتابي الجديد “البسكوتة والدحلاب”

الإثنين - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨

البسكوتة والدحلاب، سلسلة مقالات تتناول العلاقات غير الصحية بين نمط محدد من الستات سميناه “البسكوتة” ونمط من الرجال سميناه “الدحلاب” وهي لا تتناول العلاقة الطبيعية المستقرة بين الرجل والمرأة، وهو كتاب جديد يصدر قريبا عن الكاتبة شيماء الجمال ويصدر في “معرض الكتاب” المقبل.

وقالت شيماء في حوارها مع شريف مدكور، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام خفيف”: “مبدئيا حاولت اختار اسم دمه خفيف لأن الموضوع مش دمه خفيف وهو مؤلم وظاهرة غير صحية وحاولت أخفف الدنيا على الناس وأجعله خفيفا، هنا بتكلم على نوع معين من العلاقات والست بتحب زيادة عن اللزوم وتعطي زيادة عن اللزوم مع رجل معتاد أن يأخذ زيادة عن اللزوم وعلاقة فيها ضحية وجاني.. البسكوتة نوع معين من الستات والدحلاب أيضا نوع معين ولما يتقابلوا يحدث الكارثة، وبما أني ست ومنخرطة معهن أكثر فاخترت هذا النموذج، وهي ست بتحب بسرعة والحب أهم حاجة ولديها اعتقاد أن العلاقة العاطفية هي ما تصلح حياتها وتهرب من المسؤوليات والمشاكل بقصص الحب”.

وأضافت: “ما أتحدث عنه هو نوع من أنواع العلاقات موجود وكثير ومجتمعنا بيزق الست لهذا الموضوع ويروون أن الست المركزة في عملها هي مرأة مستقلة إذن لديها مشكلة، ودائما المجتمع يصفق للست الطيبة والتي تسمع الكلام، وهي تبدأ تعمل مشاكل لما يجبروها أنها تكون شخص آخر غير نفسها، وما أقوله تعرضت له في حياتي الشخصية، أنا عندي 3 أولاد ومطلقة من 3 سنوات وكنت هذا النوع الذي يحب زيادة عن اللزوم ومش كل حاجة مكتوبة تعرضت لها، وكنت بسكوتة والآن أصبحت بسكوتة متعافية”.

وتابعت: “الدحلاب رجل لديه ثقب كبير من قلبه وحب لم يمتلئ من وهو صغير وسيناريوهات مختلفة مع أمه، ويكبر وحاسس إنه يحتاج لحب معين من ست معينة وهو في رحلة البحث عن هذه السيدة ويدخل في علاقات مختلفة للبحث عن شيء يفتقده وحله فقط هو أنه يحب نفسه، واكتشتفت إني بدأت أعرف نفسي لما كان عندي 31 سنة، عكس الجيل الجديد اللي اكتشفوا نفسهم بدري”.

وشددت: “الواحد المفروض يختار اختيار سليم وصحي ويأخذ وقته مع شخص فعقله وقلبه يتحركان بالتدريج لكن أشوف حد أحبه فورا هذا ليس حب ولكنه أمراض، ونحن عندنا مشكلة في اختيار الأشخاص يكون لديهم عيوب وأعتقد أنني سأغيره، والناس يفترضوا طالما أنهم تزوجوا فيكون حياتهما سويا فقط وينسى كل طرف أصحابه وحياته الثانية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك