تستمع الآن

“العلاج بالفن”.. 5 أنواع تحسن من الاضطرابات النفسية لدى الأطفال

الأحد - ١٦ ديسمبر ٢٠١٨

قالت الفنانة التشكيلية علياء الشيخ وممارس للعلاج بالفن والعلاج النفسي، إن هذا النوع من العلاج موجود منذ فترة طويلة جدا، منذ القدماء المصريين.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر”، على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، أن الرسومات على المعابد كانت تعكس مشاعر موجودة، منوهة بأنه بعد ذلك بدأ يظهر العلاج بالفن في القرن العشرين.

وأشارت علياء إلى أن العلاج بالفن موجود في أوروبا ثم بدأ في الانتشار في الدول العربية، مشددة على أنه مناسب لكل الفئات العمرية بما فيها البالغين.

وتابعت: “العلاج بالفن مناسب لكل الفئات العمرية والأطفال الصغار حتى يصلون لمرحلة المراهقة، ومفيد جدًا للمسنين وللأطفال المصابين بتشتت في الانتباه والحركة، وللمتعرضيت للصدمات أو مواقف سيئة”.

وأكدت علياء أن العلاج بالفن مهم جدًا للأطفال الذين يعانون من مشاكل في القدرات العقلية، وللمصابين بمرض السرطان أيضًا.

ولفتت إلى أن “الفن” يمنح المرضى فرصة جيدة للتعامل مع المرض ويعبر عن هذه المشاعر، قائلا: “العلاج بالفن ينقسم إلى 5 أفرع”.

وأوضحت أن أنواع العلاج هي: الرقص، والحركة، والموسيقى، والكتابة والقصص، والدراما”، مشددة على أن كل أنواع الفنون مفيدة جدًا للعلاج النفسي.

واستطردت علياء: “المرض النفسي أو الاضطراب النفسي يكون له سبب عضوي، أو خلل في الجينات، لذا يكون هناك ضرورة للعلاج النفسي”.

تحديد العلاج

وأشارت إلى أن وظيفة العلاج الأساسية هي السماح بالتعبير عن المشاعر، مؤكدة: “مش هقدر أحط قاعدة واحدة وأقول للطفل هي حاجة واحدة بس هتعملها”.

وقالت إن العلاج مفتوح بجميع الأشكال، مشددة على أن العلاج بالفنون هو مثل أي فريق متكامل مع بعضه بين الطبيب المعالج والأخصائي النفسي والمعالج بالفن.

وأكدت أن اكتشاف مشكلة الأطفال لا يتم من خلال تعبيراته في الرسوم فقط، لكن هناك معايير أخرى يتم احتسابها بجانب الرسم وهي شكل الطفل وطريقة كلامه وطريقة جلوسه، والأوان التي اختارها والخطوط التي رسمها”.

فرط الحركة

وشددت على أن الأهالي ليس مطلوبا منهم أن يحاورا الطفل الذي يرسم رسومات غريبة، قائلة: “الأم لازم تعبر عن مشاعرها عشان الطفل يشعر بالراحة في طريقة التعامل مع والدته، واحتمال كبير الأم تشوف رسم الطفل بتاعها وتشعر بالقلق، لكن هذا أمر خاطئ”.

واستطردت: “إذا وجدت ابني يرسم رسم باللون الأسود يتخلله لون أحمر يشبه (الوحش)، لا يجب أن أتحدث معه، ومن الممكن اللجوء لمختص لأنه يكون مدركًا أكثر بما يحدث”.

وأوضحت: “لا بد من إعطاء الصغتر المساحة للرسم والتعبير وتشجيعهم طول الوقت، دون إبداء أراء أو أحكام على الرسم”.

ووجهت علياء، عدة نصائح إلى الأمهات، وهي ترك الأطفال يرسمون ما يريدون وتخصيص مكان للطفل داخل المنزل به أدوات الرسم المختلفة، وترك حرية الاختيار له في الرسم والتلوين.

وتابعت: “لا بد من التجديد للطفل، وشراء ألوان جديدة له، وإخباره بالفنون الأخرى مثل المسرح والكتابة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك