تستمع الآن

اكتشافات أثرية ضخمة في 2018.. آلاف التماثيل والتوابيت وإشاعة “الإسكندر الأكبر”

الأربعاء - ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

يعد عام 2018، هو العام الثاني على التوالي من حيث الاكتشافات الأثرية الضخمة والكثيرة، حيث اعتبر عام 2017 هو الأكثر من خلال كمية الاكتشافات التي أعلن عنها، لكن العام الحالي أكمل المسيرة الناجحة من وزارة الآثار.

وكشفت وزارة الآثار على مدار عام كامل، عن الكثير من الاكتشافات الأثرية، حيث وصل بعضها إلى العثور على آلاف التماثيل والتوابيت، بجانب الرد على إشاعات متعلقة بالعثور على مقبرة “الإسكندر الأكبر”.

8 مقابر تضم 1000 تمثال و40 تابوتًا

في فبراير الماضي، أعلن وزير الآثار خالد العناني، اكتشاف أثري ضخم في منطقة ملوي بمحافظة المنيا، حيث كشف عن جبانة ترجع إلى نهاية العصور المصرية القديمة وبداية العصر البطلمي.

تقع الجبانة في منطقة آثار الغريفة بتونا الجبل، وهي عبارة عن 8 مقابر أثرية، بجانب مجموعة مقابر خاصة بكهنة الإله تحوت وهو المعبود الرئيسي للإقليم الـ 15 وعاصمته مدينة الأشمونين.

وتضم المقبرة، 13 دفنة عثر بداخلهم على عدد كبير من تماثيل الأوشابتي التي صنعت من الفيانس الأزرق، منها أكثر من 1000 تمثال كامل ومئات أخرى مكسورة في أجزاء، كما أن إحدى المقابر تخص أحد كبار كهنة تحوت وكان يحمل لقب عظيم الخمسة وهو أحد الألقاب التي كان يلقب بها كبار كهنة “تحوت” بالأشمونين.

كما عثر على 40 تابوتًا من الحجر الجيري، واتخذ بعضها شكلا آدميًا وزينت بنقوش هيروغليفية، كما عثر على 4 أواني من الألبستر ذات أغطية على هيئة أبناء حورس الأربعة، كما حفر عليها كتابات لاسم صاحبها وهو “جحوتى اير دي إس” أحد كبار الكهنة.

قطط محنطة وبرديات في سقارة

من ضمن الاكتشافات المبهرة التي أعلنت عنها وزارة الآثار، هي العثور على 7 مقابر جديدة في منطقة سقارة بمحافظة الجيزة، وعثر بداخلهما على قطط محنطة وبرديات.

وقالت وزارة الآثار إن القطط المحنطة التي عثر عليها تعود إل مقابر الدولة الحديثة التي كانت محفورة في الجبال ووضحت أن القطط هي رمز المعبودة باسست، بجانب العثور على أكثر من 200 تمثال لقطط وصندوق به نحو 200 جعران وصندوق آخر به جعارين محنط.

كما عثر على توابيت خشبية ملونة لحيات الكوبرا وبداخلها دفنة للحية وتابوت خشبي لتمساح بداخلة مومياء له، وتعتبر منطقة سقارة إحدى أهم المواقع الأثرية في مصر وهي مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يونسكو للتراث العالمي.

تابوت الإسكندرية

لعل أبرز حدث أثري في 2018، هو “تابوت الإسكندرية” الذي عثر عليه “صدفة” بمنطقة سيدي جابر في قطعة أرض فضاء، خلال أعمال حفر تسبق استخراج رخصة بناء عقار، ووجد بداخله 3 جماجم بشرية وعظام.

وأثار التابوت حالة من الجدل، خاصة بعدما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى أن التابوت يعود إلى الإسكندر الأكبر، لكن تحولت الشائعات إلى فكرة التحذير من فتح التابوت لأن من يقوم بفتحه سيعاقب عقابًا شديدًا، وأن عقاب فتحه هو انطلاق لعنة من شأنها أن تجلب 1000 عام من الظلام لكل البشرية.

وعقب طول انتظار، أعلنت وزارة الآثار رسميًا عن محتويات تابوت الإسكندرية ونتائج الدراسات العلمية التي قام بها فريق بحثي متخصص على الهياكل التي وجدت داخل التابوت الذي وجد في منطقة سيدي جابر.

وقالت الآثار، إن الهيكل العظمى الأول يخص امرأة تبلغ من العمر بين 20 و25 عامًا، وطول قامتها بين 160 و164 سم، بينما الهيكل العظمي الثاني لرجل يبلغ من العمر بين 30 و35 عاما، وطول قامته بين 160 و 165.5 سم، بينما يخص الهيكل العظمي الثالث رجلا يبلغ من العمر بين 40 و44 عامًا، كما أنه يتمتع ببنيان جسدي قوي حيث بلغ طول قامته ما بين 179 و 184.5 سم.

وخلال فترة البحث وإجراء التحاليل، وبعد وجود سائل أحمر اللون بداخل التابوت، فإن الآلاف أعربوا عن رغبتهم في شرب ذلك السائل الأحمر الذي كان يحيط بالعظام، حيث بلغت أعداد المطالبين بشرب السائل أكثر من 10 آلاف.

وأطلق البعض، عريضة على موقع Change.org، تضمنت السماح لهم بشرب السائل الخاص بالتابوت الأثري، حيث يعتقد مؤسسو العريضة أنها يجب أن تستخدم كمشروب طاقة.

4500 قطعة أثرية لـ بسماتيك الأول

اكتشاف أثري ضخم أيضًا، أعلن عنه في أبريل الماضي، حيث كشفت وزارة الآثار عن العثور على أكثر من 4500 قطعة أثرية جديدة تخص تمثال الملك بسماتيك الأول.

وقالت الوزارة إن أغلب القطع قد عُثر عليها في حفرة تقع إلى جنوب قاعدة تمثال بسماتيك الذي عثر عليه في 2017، ومن المرجح أنها كانت مكشوفة في العصر الفاطمي عندما تم تفكيك جدران المعبد واستخدامها في بناء العديد من المباني في ذلك الوقت.

وعثر على عناصر فريدة من القطع من بينها: افريز من الصقور، وجزء من بوابة تعود لعصر الملك مرنبتاح، وأجزاء من تمثال ضخم مصنوعة من الجرانيت الأحمر تمثل الملك رمسيس الثاني على هيئة أبو الهول.

فتح تابوت فرعوني لأول مرة أمام وسائل الإعلام

من ضمن الخطوات الجيدة التي تقوم بها وزارة الآثار مؤخرًا، بقيادة الوزير الدكتور خالد العناني، الكشف عن تابوت أثري لم يُفتح من قبل يضم مومياء امرأة في منطقة العساسيف بالبر الغربي من النيل، أمام حضور كبير من وسائل إعلام عالمية.

وقالت وزارة الآثار، إن الكشف الجديد الذي أعلن عنه يعود إلى امرأة وجدت داخل تابوت أثري لم يفتح من قبل، وعثر عليه في الأقصر ويعود إلى 3 آلاف عام.

وأسفرت أعمال الفتح الكشف عن مومياء لسيدة تدعى “بويا أو بوى” ملفوفة بالكتان وفى حالة جيدة من الحفظ، حيث تبدأ البعثة بإجراء الدراسات الأثرية والعلمية للتوصل إلى هوية صاحبة المومياء ومعرفة الحقبة التاريخية التي يعود إليه.

وتحدث الدكتور خالد العناني وزير الآثار عن الاكتشاف، قائلا: “كان من بين اثنين عثرت عليهما بعثة استكشاف فرنسية هذا الشهر في العساسيف وهي تعد جبانة في البر الغربي من النيل، إلا أننا فتحنا التابوت الأثري الأول وفحصناه”.

ونوه بالعثور على تابوتين منهم من نوع الريشي ويعود إلى نهاية الأسرة الـ17، كما أن التابوت الآخر من الأسرة الـ18.

أبو الهول

في سبتمبر الماضي، أعلنت البعثة المصرية العاملة في مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية في معبد كوم أمبو، اكتشاف تمثال مصنوع من الحجر الرمي لأبو الهول.

وكشفت وزارة الآثار عن تفاصيل التمثال الذي عثر عليه، مشيرة إلى أنه يرجع للعصر البطلمي.

وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار المصرية، إن “أبو الهول” عثر عليه في الجهة الجنوبية الشرقية من معبد كوم أمبو في المنطقة الواقعة بين السور الخارجي والتل الأثري، وهو نفس الموقع الذى تم الكشف فيه منذ شهر عن لوحتين من الحجر الرملي للملك بطليموس الخامس.

أجمل مقبرة أثرية

من ضمن الاكتشافات المذهلة، أعلنت وزارة الآثار، افتتاح مقبرة “ميحو”، والتي تعد من أجمل مقابر منطقة سقارة، حيث افتتحها الوزير خالد العناني، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في سبتمبر الماضي.

“ميحو” تعد من أجمل مقابر سقارة، واكتشفتها البعثة الأثرية المصرية العاملة بالموقع على يد الأثري المصري زكي سعد عام 1940.

وأشارت وزارة الآثار إلى أن المقبرة لا تزال تحتفظ ببهاء ألوان مناظرها الرائعة، وكثرة التفاصيل منها منظر تزاوج التماسيح ومنظر السلحفاة.

وتعود المقبرة إلى “ميحو”، الذي شغل منصب الوزير ورئيس القضاء في عهد الملك بيبي الأول من عصر الأسرة السادسة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك