تستمع الآن

وزير التربية والتعليم: تدريس اللغة الفرنسية كلغة ثانية في المرحلة الإعدادية

الأربعاء - ٢٨ نوفمبر ٢٠١٨

تسعى وزارة التربية والتعليم برئاسة الوزير طارق شوقي، إلى تحسين اللغات الثانية للطلاب في المدارس، وتحسين مستوى التعليم في المراحل الدراسية المختلفة، من خلال إدخال عدة تعديلات على النظام القائم.

ومن منطلق هذا التطوير، كشف طارق شوقي، عن إطلاق مشروع تحسين اللغة الفرنسية، بالتعاون مع السفارة الفرنسية، بحضورالسفير ستيفان رومانيه سفير فرنسا بمصر، من خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير.

وأشار طارق شوقي إلى أن المشروع يساهم في تطوير مجالات التعاون بين مصر وفرنسا، خاصة في مجال التعليم، مشددًا على أهمية تدريس اللغة الثانية بالمدارس.

وأكد الوزير، اهتمام الوزارة الضخم بمشروع “اللغة الفرنسية”، حيث تقرر تدريسها من الصف الأول الإعدادي كلغة ثانية في إطار نظام التعليم الجديد.

وزير التربية والتعليم

وتابع: “نستهدف تحسين اللغة الفرنسية في مصر، حتى يمكن استخدامها للتواصل وفهم ثقافة الآخر، وأن يكون للطالب مستوي من اللغة يستطيع من خلالها التعمق في الثقافة الفرنسية”.

فيما تحدث السفير الفرنسي في مصر ستيفان رومانيه، قائلا: “إطلاق هذا المشروع يأتي في إطار التعاون القائم بين مصر وفرنسا”.

وشدد على تحقيق مصر طفرات ضخمة في مجال إصلاح التعليم خلال الفترة الماضية، وهي التي تمثلت في تطوير المناهج واستخدام وسائل تعليم جديد مع استخدام التقنيات الحديثة في التعلم.

السفير الفرنسي في مصر

من جهتها، قالت كلوديا كالفو، مديرة المشروع، سفارة فرنسا بجمهورية مصر العربية، إن هذا المشروع يمثل مرحلة أولى، والتي تنتهي عام 2020.

ونوهت بوجود 3 محاور يتم العمل عليها بعد الانتهاء من الفترة الأولى، وتتمثل في وضع نظام تقييم للمعلمين، مع برامج للتدريب المستمر .

واستطردت: “المشروع يهدف  إلى تحسين الكفاءات اللغوية والمنهجية لـ 300 معلم ومدرب بمقر المعهد الفرنسي بمصر بالإضافة إلى دعم الابتكار والاستخدام الرقمي”، كما أعلنت اختيار 27 منسقًا في محافظات مصر الذين يدربون مدرسي اللغة الفرنسية على مستوي محافظات مصر ضمن هذا المشروع”.


الكلمات المتعلقة‎