تستمع الآن

من بينها الخوف من السلالم وشكل البلياتشو.. 6 أنواع غريبة من “الفوبيا”

الأربعاء - ١٤ نوفمبر ٢٠١٨

يعاني عدد كبير من الأشخاص من الفوبيا، والتي تعني الخوف من أماكن مغلقة أو رؤية رقم معين، وعلى الرغم من وجود أنواع منها معروف للجميع مثل صعود الأماكن المرتفعة أو ركوب الطائرات، إلا أن هناك أنواع أخرى غير معروفة.

وكشفت فوبيا جديدة عانى منها رجل بريطاني، وهي “صعود الدرج” أو “صعود السلالم”، عن وجود الكثير من الأعراض الأخرى التي تعد غريبة وغير متوقعة، وقد تسبب للمصابين بها العديد من الخسائر والمشاكل.

فوبيا صعود السلالم

عانى رجل بريطاني يدعى ريتشارد سميث من فوبيا مختلفة تمامًا عن أي شخص في العالم، وهي الخوف من صعود السلالم، ما سبب له العديد من الأزمات في حياته الشخصية.

وتحدث ريتشارد عن معاناته مع هذا الأمر، موضحًا أنها أدت إلى غيابه عن العمل وتخليه عن صفوف الدراسة بسببها، موضحًا أن الأمر بدأ عندما كان في الثامنة من عمره خلال رحلة مدرسية إلى إحدى القلاع البريطانية.

وتابع: “أحببت القلاع لكن في هذه الرحلة ظللت أحاول صعود الدرج لكنني لم أستطع أن أحمل نفسي على الصعود إلى الأعلى، وأدركت أنني غير قادر جسديًا على صعود الدرج، ولم أستطع تحريك قدمي وأصبحت مضطرب جدًا، وأدركت بعد ذلك أنني كنت مرعوبًا من السلالم، وفي نهاية الأمر سحبني المعلم جانبًا وأصبحت منزعجًا”

مشكلة ريتشارد وصل بها إلى نهاية المطاف إلى حل بعد 40 عامًا عاشها في هذا الجزء المظلم من حياته، مؤكدًا: ” تعافيت بعد 4 عقود، والآن قادر على العيش بشكل طبيعي بعد الذهاب إلى طبيب والتعاون معه، خاصة أنني كنت أخفي هذا الأمر على الكثير من الأشخاص لأنني كنت محرجًا جدًا من ذلك، وكان هناك شعور كبير بالخجل”.

فوبيا الأماكن المغلقة

تعتبر فوبيا الأماكن المغلقة، شكل من أشكال اضطراب القلق، حيث يمكن أن يؤدي الخوف غير العقلاني من عدم الهروب أو الانغلاق إلى نوبة هلع.

ويبرز هذا النوع عند وجود الشخص داخل المصعد، أو غرفة صغيرة دون نوافذ، أو على متن طائرة حتى أن ارتداء ملابس ضيقة العنق يمكن أن يثير مشاعر رهاب الاحتجاز لبعض الناس.

ومن أعراض هذه الفوبيا: التعرق، وتسارع معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، والدوخة والإغماء والدوار، وجفاف الفم، وفرط التنفس.

فوبيا البلياتشو

يعاني عدد من الأشخاص من فوبيا “البلياتشو”، وهي تتمثل في الخوف من شخصية البلياتشو التي تقدم سواء في عروض السيرك أو في الأفلام.

ويعتقد المصابون بهذه الفوبيا، أن قناع “البلياتشو” يقف خلفه شخص مريض قاتل، يتخفى وراء ذلك القناع.

ويعاني الفنان العالمي جوني ديب من تلك الفوبيا، على الرغم من قيامه بأكثر من دور على هيئة المهرج.

ويخشى ديب من هيئة المهرجين، خاصة ضحكتھم والألوان التي یضعوھا على وجوھھم، فھو یعتقد أن تلك الوجوه تخفي وراءھا شئ مظلم ومخیف.

فوبيا البالون

هل كنت تعتقد أن يشعر أي شخص بالقلق وتزداد معدل ضربات قلبه بعد رؤية “بالون”؟، بالتأكيد لن يخطر على ذهنك مثل هذا الأمر لكن هي حقيقة، وفوبيا يعاني منها عدد من الأشخاص.

الإصابة بذلك النوع من الفوبيا يكون مرتبطًا بفكرة سيئة وتجربة مريرة يمر بها المصاب منذ الصغر بسبب البالونة، حيث يشعر المريض بالخوف المرضي من رؤية ولمس للبالونات.

وتعاني الإعلامية أوبرا وينفري من هذه الفوبيا، حيث كشفت مؤخرًا عن معاناتها من البالون، حيث علق أحد الأطباء النفسيين عن هذا الأمر قائلا: “الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة في كثير من الأحيان لا يخافون من البالونات في حد ذاتها، بل بالأحرى من الضوضاء الصاخبة التي يمكن سماعها منها عند ثقبها”.

وقالت أوبرا عن تلك الفوبيا: “لا أحبهم لأنهم يذكروني بصوت إطلاق النيران، وربما امتلكت تلك الفوبيا في حياتي بعد حادث مررت به في طفولتي الماضية.

فوبيا رائحة الطائرات

“الطائرات” هي نوع من أنواع الفوبيا التي يصاب بها عدد ضخم من الأشخاص على مستوى العالم، حيث يرى البعض أن الطائرات المفقودة والمنكوبة التي وقعت من قبل هي السبب في هذه الفوبيا.

ونسبة المصابين بهذا الأمر كبير جدًا، لكن النوع الجديد من هذه الفوبيا هي “رائحة الطائرات”.

ويعاني المصابون بهذه الفوبيا، بأعراض سرعة ضربات القلب، وضيق التنفس، والإصابة بالشحوب، والألم الشديد بالبطن والصدر، والتعرق، والتشنجات، وجفاف الفم.

ومن ضمن المصابين بهذه الفوبيا، هي الفنانة ريم مصطفى التي أشارت إلى أنها تعاني من فوبيا “رائحة الطائرة”.

وقالت إنها لا تحب الطائرات أو المطارات، مضيفة: “أحب السفر لكن لا أحب أن أعيش لحظة السفر، ولا أخاف لأني شخصية تحب المغامرات”.

فوبيا الدمى

نوع غريب من الفوبيا يعاني منه عدد من الأشخاص، حيث إنه عبارة عن الخوف أو القلق الدائم والمستمر من الدمى، ويسمى “pediophobia”.

ويخشى المصابون بهذا النوع من الفوبيا من جميع الكائنات الشبيهة بالإنسان، بما في ذلك الدمى المارونيت، وشخصيات الشمع، والرسوم المتحركة أو الأشكال الروبوتية.

ويعاني الممثل الأمريكي تشانينج تاتوم من ذلك النوع من الفوبيا، حيث أشار إلى هذا الأمر في حواره مع ألين دي جينيريس في برنامجها الحواري، مؤكدا على خوفه من جميع أنواع الدمى والعرائس.


الكلمات المتعلقة‎