تستمع الآن

مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية: حتشبسوت ماتت بالسرطان في سن الـ50

الثلاثاء - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٨

كشف عالم الآثار، الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، أن الملكة الشهيرة حتشبسوت ماتت بالسرطان في سن الخمسين من عمرها وكانت مصابة بمرض السكر.

جاء ذلك في ندوة “ملكات الفراعنة دراما الحب والسلطة” في كلية السياحة والفنادق بجامعة الإسكندرية، إذ أكد الدكتور عبدالبصير على عظمة دور المرأة المصرية القديمة في المجتمع وسبق المرأة المصرية لنساء العالم كله في تولي الحكم مثلها مثل الرجل، فضلا عن دورها المهم في المنزل والمعبد وفي القصر الملكي كزوجة ملكية ووصية على الأبناء الصغار.

وحتشبسوت تزوجت من أخيها الملك تحتمس الثانى، ولقبت بالزوجة الملكية العظمى، وعند موته كانت الوصية على عرش ابنه الملك الطفل تحتمس الثالث، والذى كان عمره تسع سنوات آنذاك، فحكمت على جواره من “1479 إلى 1457 ق .م”، وتعد حتشبسوت من أهم ملوك مصر، تميز عصرها بالسلام والازدهار وتحسن قوة الجيش وتأمين الحدود المصرية وتوطيد وتنمية العلاقات والصلات الدبلوماسية والتجارية مع دول مصر المجاورة.

وعاشت مصر فى عهد الملكة حتشبسوت عصرًا من أزهى عصور الحضارة المصرية على مدار 12 سنة وتسعة أشهر كما جاء فى تاريخ مانيتون، قضتهم فى حكم مصر، ونعمت مصر بالرقى والاستقرار والعلاقات الدولية الوطيدة، لتخلد اسمها بين أعظم حكام الدنيا، إلا أنها اختفت من على العرش فى ظروف غامضة لم يستطع علماء الآثار حتى الآن معرفتها على وجه اليقين.


الكلمات المتعلقة‎