تستمع الآن

كنز مفقود.. العثور على 18 قصة لم تنشر لـ نجيب محفوظ

الأربعاء - ١٤ نوفمبر ٢٠١٨

عثر صحفي مصري يدعى “محمد شعير”، على 50 قصة مكتوبة بخط اليد للأديب الراحل نجيب محفوظ، الحاصل على جائزة نوبل في الآداب، 18 من هذه القصص لم ينشروا مطلقًا.

وتوصل شعير إلى هذه القصص في منزل ابنته “أم كلثوم”، بينما نُشرت بعض القصص منها في المجلات بينما كان محفوظ على قيد الحياة.

ووجد شعير، هذه القصص عندما قدمت له أم كلثوم علبة بها أوراق محفوظ بينما كان يعمل على كتاب عن مخطوطات جائزة نوبل، قائلا: “شعرت بأنني أمام كنز”.

وتوفي نجيب محفوظ عن 94 عامًا في 2006، وألف 34 رواية وأكثر من 350 قصة قصيرة، وحصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1988، ووصفته هيئة محلفين نوبل بأنه شكّل فن رواية عربي ينطبق على جميع البشر.

وقالت دار ساقي للنشر: “نحن متحمسون بما لا يقاس لنجلب هذه القصص للقراء باللغة الإنجليزية.. هذا الاكتشاف الذي لا يقدر بثمن هو خبر رائع لمحبي واحد من الروائيين المحبوبين في العالم” “.

ومن المقرر نشر المجموعة باللغة العربية في 11 ديسمبر 2018 عيد ميلاد محفوظ، باللغة الإنجليزية من قبل روجر ألين في الخريف المقبل.

وبحسب دار الساقي للنشر، فقد وجدت ملاحظة في القصص المخطوطة بخط اليد جاء فيها “للنشر عام 1994″، وأشارت دار النشر إلى أن العام 1994 كان صعبًا بالنسبة لنجيب، الذي كان عمره يقارب 82 عامًا، إذ كان تحت حماية الشرطة بعد أن تلقى تهديدات بالقتل، ومع ذلك تلقى طعنة في الرقبة على يد أحد المتطرفين.

ونجا محفوظ لكن الأعصاب في ذراعه اليمنى تضررت بشكل دائم، ولم يعد يستطيع الكتابة لأكثر من بضع دقائق في اليوم، إلا أنه يملي معظم قصصه على آخرين لكتابتها له.

وأوضح الناشر: “خلال العقد الأخير من حياته، كان معظم أعماله عبارة عن روايات قصيرة، مثل صدى السيرة الذاتية والأحلام”، ولم يعرف بعد ما إذا كانت القصص المكتشفة حديثًا قد كتبت قبل أو بعد الهجوم.


الكلمات المتعلقة‎