تستمع الآن

قصة فتاة اسكتنلندية لديها 6 وظائف على جزيرة يسكنها 50 شخصًا

الثلاثاء - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٨

سلطت شبكة “سي إن إن” الضوء على إحدى الجزر النائية في الجهة الشمالية من اسكتلندا، تسمى نورث رونالدسي، والتي يسكن بها حوالي 50 شخصا فقط.

وكان أكثر ما لفت النظر على هه الجزيرة هي، سارا مور، وهو فتاة لديها 6 وظائف على الجزيرة وليست وظيفة واحدة.

وأشار التقرير إلى أن الحياة على الجزيرة ليست سهلة، كما أنها ليست وجهة يقصدها الفرد بهدف الثراء، ولكنها أسلوب حياة أفضل، وبالتالي تصبح أسلوب حياة أسعد.

وأضافت: “بما أن سكان الجزيرة عددهم منخفض جدا يتمتع كل منهم بعدد من الوظائف المختلفة، للحفاظ على الجزيرة ومساعدة بعضهم البعض”.

وتتضمن الجزيرة منارتين ومطار وبعض الماعاز والماشية.

وقالت سارا مور في حديثها لـ”سي إن إن”: “لدي عدد من الوظائف على الجزيرة، أنا مقدمة رعاية في المنازل وأعمل فيا لمطار كحاملة أمتعة أيضا، أعمل في محطة الإطفاء، وموظفة في مجلس المجتمع، ولدي قطيع من الماشية وأنا ساعية بريد، وفي الحقيقة وظيفتي هي أن أكون جزءا من سكان الجزيرة”.

وأضافت: “أبادر وأساعد فيع دة أمور وأشياء مختلفة، لا يمر يومان يشبهان بعضهما البعض، قد أعمل في عناية الماشية في أحد الأيام، وفي اليوم التالي أعمل على إصلاح أحد الأسقف”.

وتابعت: انتقلت إلى الجزيرة من أدنبرة منذ حوالي 3 سنوات ونصف، لم أكن أستمتع بالحياة هناك، بسبب وجود الكثيرمن الأشخاص والزحام، ولا تعرف أي أحد تشعر وكأنك مجهول الهوية كليا، أما هنا فقد ازدادت ثقتي في نفسي كثيرا لان الناس جميعهم يتعرفون عليك ويعلمونك ما تحتاجه ن خبرات”.

وشددت: “أنا لا أعمل 24 ساعة في اليوم كم يتخيل البعض، ولكن أشعر برضا أكثر في مجال عملي، وأستطيع أن أقول أنني أنجزت شيئا ما بدلا من القيام بذات الشيء القديم الممل يوميا”.

وأردفت: “هذه الجزيرة ساحرة للغاية، إنها فريدة من نوعها حقا بطريقة خاصة، لا يمكن لأحد إيجاد أي مكان مثل هذا، حيث يمكن للناس العيش بالطريقة التي من المفترض عيشها، الطقس هو الذي يتحكم بنا وليس الوقت”.

واختتمت حديثها: “ليس لدي أي خطط لأذهب إلى أي مكان آخر، أعمل على غرس جذوري هنا، سأعيش هنا حتى أموت”.


الكلمات المتعلقة‎