تستمع الآن

ضياء السيد لـ”في الاستاد”: مباراة الأهلي والترجي كانت سيئة فنيا.. وإيقاف وليد أزارو من أجل تهدئة الجانب التونسي

الثلاثاء - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٨

شدد ضياء السيد، مدرب منتخب مصر للشباب السابق، على أنه لن يرفض العمل في نادي بيراميدز، رغم انتماءه للنادي الأهلي، رافضا في الوقت نفسه الكشف عن أسباب تركه تدريب نادي نجوم المستقبل.

وقال السيد في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم، يوم الإثنين: “تجربتي مع النجوم كانت تجربة اسعى فيها للنجاح مع الإدارة وخططنا لمشروع جيد مع اللاعبين، ولكن أحيانا يحدث عدام توافق في وجهات النظر وهما ناس محترمة جدا وكان الانفصال بالتراضي وأتمنى لهم التوفيق”.

وعن ابتعاده عن اختيارات الأهلي التجريبية بشكل دائم، أوضح: “هذا سؤال يوجه لمسؤولي الأهلي وممكن يكون بسبب إن زوج ابنتي كان في قائمة المهندس محمود طاهر الانتخابية السابقة ضد محمود الخيطب مثلا، وفي فترة طاهر عرض عليّ أن أكون مديرا للكرة ولكني رفضت وكنت أعمل في الإمارات وقتها، وأتمنى أن أعود للأهلي في مكان أفيد فيه النادي، ولما يكون ناديك محتاجك مع مدير فني أجنبي كبير وتكون سند فليس لدي مشكلة ولو عرض عليّ الأمر أيضا في منتخب مصر كنت سأوافق”.

بيراميدز

وعن تجربة بيراميدز وهل يمكنه العمل في النادي الجديد رغم انتمائه للأهلي، قال: “لو عرض فسأوافق فلماذا أرفض من الأساس، النادي الأهلي فريق كبير وفيه سنين ضوئية بينه وبين معظم الأندية والجمهور كان زعلان من المشاكل بين مجلس الإدارة والمسؤول الأول عن النادي رغم أنه كان رئيس شرفيا وكان محبا ولم نكن نعرفه إلا بدخوله الأهلي، والخناقة ليست بين الأهلي وبيراميدز ولكن بين الأشخاص وجمهور الأهلي لا يهمه غير ناديه والجمهور بيأخذ موقف صارم ضد من يغضب ناديه، والموضوع تم علاجه بشكل خاطئ من البداية”.

الزمالك

وبسؤاله هل يمكنه تدريب الزمالك في يوم من الأيام، شدد: “هذا سؤال نمطي ومرحلة التغيرات الحالية والسوشيال ميديا التي تغير قرارات إدارات ودول أصبحت تلعب دورا كبيرا في هذا الأمر، ولازم هذا السؤال هذا يختفي من الإعلام لأنك لما تصرح وتقول أنا محترف وأذهب لتدريب أي نادي بيحصل هجوم على المدرب، وهذا قرار صعب أن يتخذه أي مجلس إدارة حالي، الزمالك لديه أبناء مدربين هايلين كثر”.

مباراة الأهلي والترجي

وعن رأيه في مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والترجي، قال: “مباراة كانت فنيا سيئة جدا ومفيش كرة قدم، مباراة عصبية جدا مفيش فنيات ترتكز عليها، فيه حكم ضعيف مهزوز جدا وتقنية الفيديو دخلت فجأة والكاف تسرع بشكل كبير جدا وكان لا بد من تطبيقها الموسم المقبل، حتى لو ركلات الجزاء تم احتسابها دون تقنية الفيديو لم تكن ستأخذ هذا الصحب وهذا زاد التكهنات والعصبية، والاتحاد الأفريقي أخطأ لأنه النهائيات الواجهة للكرة الأفريقية، ومع المدرب الفرنسي كارتيرون الأهلي لا يلعب معه كرة جمالية وتحول من الاستحواذ الفعال وهو مهم في كرة القدم طبعا، وأصبحت كرات طويلة سواء لوليد أزارو أو الأجانب رغم فوزنا في كل المباريات، والأهلي متوسط فنيا، ولكن هذا مع الفرق الكبيرة لا يستمر كثيرا، ووليد سليمان يظهر وسط كرة غير جمالية رغ أنه لاعب متميز ويقدم كرة رائعة، فتخيل لو نلعب على الاستحواذ فسيظهر بشكل أفضل من هذا”.

واستطرد: “الأهلي محتاج تدعيمات لديها شخصية، والناتج بتاع الفرق الكبيرة لا يكون فوق المتوسط أي لا يلعب كرة جيدة في مباراة و6 أخرين لأ، لاعب مثل علي معلول، الظهير الأيسر، لديه شخصية رهيبة وجبارة وهذا يجعل النقاد تنظر له بإعجاب، أزارو لديه شخصية المهاجم اللي قادر يوقف كل الناس منتبهة في الملعب”.

 

وليد أزارو

وعن لقطة وليد أزارو في مباراة الذهاب وتمزيقه قميص الأهلي، شدد: “ستجد الجمهور يقول لك ما فعله أزارو صياعة كرة ولكن الخصوم تقول لك عمل غير أخلاقي، وهذا جدل مستمر طول الوقت، وفي النهاية تبقى هناك أمور أخلاقية لا يمكن التغاضي عنها، ويجب أن يلام عليها بشكل كبير، ولكن لو عمل ما فعله للتحايل والحصول على ركلة جزاء يجب أن يحاسب عليها بالطبع، وما فعله تفكير ساذج، وعقب المباراة الدنيا ولعت في تونس ودخلت في مسألة سلامة الجمهور والأمور كانت مشتعلة، وطبعا اتحاد الكرة التونسي قدم احتجاج رسمي والكاف أخذ قرار سريع بإيقاف أزارو وهو قرار للتهدئة وسلامة مباراة العودة وهذا يضر الفريق الأحمر بالطبع وأزارو عنصر مهم وفايق وحتى لن تلحق تعمل استئناف على العقوبة والغرض منه سلامة اللقاء النهائي، وهذا سيهدئ الجانب التونسي، ونتمنى تكون مباراة كرة قدم فقط ونرى فيها مولد نجم مثل صلاح محسن أو مروان محسن، والمهم سلامة الجمهور في النهاية”.

وليد سليمان

وعن عدم ضم أجيري للثنائي وليد سليمان، نجم الأهلي، ومحمود علاء، لاعب الزمالك، لمنتخب مصر، أوضح: “تبريرات غير مقنعة سمعناها من الجهاز الفني، ومحمود علاء وأوباما ووليد سليمان لو مش مقتنع بهم فنيا أخذهم وأجربهم حتى في عز تألقهم الحالي، وكل الناس شايفاهم والشد والجذب بين الجهاز الفني والإعلام يؤثر بالتأكيد، وهذا حدث مع هيكتور كوبر مثلا في أهم فترة وتحضيراته لكأس العالم، وكيف لا تأخذ أحسن لاعبين في مركزهم حاليا وأوباما ومحمود علاء صغيرين في السن، وهو يقول إنه لا يراهم في تنفيذ طريقة لعبه، وهو يصدر هاني رمزي، المدرب المساعد، في كل حاجة، ولكنهم يستحقوا وبقوة الانضمام للمنتخب وأدائهم ومستواهم عالي جدا”.

محمد صلاح

وبسؤاله عن النجم الدولي محمد صلاح، لاعب ليفربول، باعتباره من أقرب الناس له، أشار: “صلاح يسير بشكل جيد، وفجأة أصبح لدينا نجم من أول 3 على العالم وكل كوادرنا غير مهيأة للتعامل مع النجوم، وهذا حصل معه في اختلاف في وجهات النظر بينه وبين اتحاد الكرة، وتطلب الأمر تدخل على أعلى مستويات، فلماذا من البداية لم نجلس قبل التراشقات، ولكننا نادرا ما نتعامل بالبنود واللوائح”.

جروس

وعن فريق الزمالك تحت قيادة السويسري كريسيتان جروس، قال: “الزمالك بيطلع وينزل، وهي فرقة جيدة ولديهم قائمة مرعبة والمفروض تدار بشكل أفضل من هذا وجروس عمل حاجة وريح دماغه ثبت تشكيلته والتغييرات بعد الدقيقة 60 وشغال على هذا المنوال، وأشعر أنه غير مهتم بالعمل جعل الفريق أفضل، ولديهم لاعبين توانسة متميزين، وقدرة هذه القائمة 30% ما خرج منها، والزمالك الماضية ضد دجلة عمل مباراة رائعة، رغم أنه في مباراة الهلال السعودي في السوبر المصري السعودي كان الفريق كارثيا، والزمالك بيكسب عشان لديه لاعبين حريفة ولكن طاقتها وإمكانياتها يجب أن تخرج أفضل من هذا ككرة ومكسب”.


الكلمات المتعلقة‎