تستمع الآن

صور.. لأول مرة وزارة الآثار تفتح تابوتًا فرعونيًا أمام وسائل الإعلام

الإثنين - ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨

كشفت وزارة الآثار، أمس الأحد، عن تابوت أثري لم يُفتح من قبل يضم مومياء امرأة في منطقة العساسيف بالبر الغربي من النيل، أمام حضور كبير من وسائل إعلام عالمية.

وقالت وزارة الآثار، إن الكشف الجديد الذي أعلن عنه يعود إلى امرأة وجدت داخل تابوت أثري لم يفتح من قبل، وعثر عليه في الأقصر ويعود إلى 3 آلاف عام.

وتحدث الدكتور خالد العناني وزير الآثار عن الاكتشاف، قائلا: “كان من بين اثنين عثرت عليهما بعثة استكشاف فرنسية هذا الشهر في العساسيف وهي تعد جبانة في البر الغربي من النيل، إلا أننا فتحنا التابوت الأثري الأول وفحصناه”.

وأسفرت أعمال الفتح الكشف عن مومياء لسيدة تدعى “بويا أو بوى” ملفوفة بالكتان وفى حالة جيدة من الحفظ، حيث تبدأ البعثة بإجراء الدراسات الأثرية والعلمية للتوصل إلى هوية صاحبة المومياء ومعرفة الحقبة التاريخية التي يعود إليه.

ونوه بالعثور على تابوتين منهم من نوع الريشي ويعود إلى نهاية الأسرة الـ17، كما أن التابوت الآخر من الأسرة الـ18.

وتعود الأسرة الثامنة عشرة إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد وهي فترة يعرف أنها ضمت بعضاً من أكثر ملوك الفراعنة شهرة من بينهم توت عنخ آمون ورمسيس الثاني.

وتلك هي المرة الأولى التي تفتح فيها السلطات تابوتاً لم يُفتح من قبل أمام وسائل الإعلام الدولية.


الكلمات المتعلقة‎